إعلان علوي

الحكيم: سياسة الأزمات لن تؤدي إلا لمزيد من الدمار




 قال رئيس تيار الحكمة الوطني في العراق السيد عمار الحكيم إن كركوك هي رمز العراق الموحد وأنه يجب ترك الضغائن والثارات، معتبراً أن ليس هناك رابح في تنازع الإخوة في الوطن الواحد.
 
وتوجه الحكيم في كلمة له إلى أبناء كردستان بالقول “أنتم أبناء العراق وحقكم في هذا الوطن متساو مع حقوق إخوتكم في الوطنية العراقية”، وأضاف “عراقيتنا هي عنوان عزتنا وكرامتنا وهيبتنا”.

كما خاطب الحكيم أبناء المناطق المحررة من داعش في ديالى وكركوك وصلاح الدين ونينوى بالقول “لقد عدتم للعراق وعاد العراق إليكم، وانكسرت شوكة الباطل والإرهاب والتكفير.. تمسكوا بوحدة وطنكم، وأعملوا من أجل مستقبلكم ومستقبل أبنائكم واتركوا وراء ظهوركم الأحقاد والضغائن والثارات، فإنها لا تبني دولةً ولا تنمّي مجتمعاً، ولا تستوفي حقوقاً”.

وتابع الحكيم “إننا نتفهم تماماً الحلم الذي قاتلتم من أجله عشرات السنين وقدمتم عشرات الآلاف من الشهداء، لكننا نحتاج أن نتفق، وأن نضع مصالح شعبنا قبل مصالحنا وأن لا نحسب حركة الشعوب بسنوات عمرنا فنتخذ قرارات مضغوطةً قد تطيح بكثير من الإنجازات”.

واعتبر أن سياسة الأزمات لن تؤدي إلا لمزيد من الدمار وفقدان الثقة بين أبناء الوطن الواحد والجغرافية الواحدة، وسيكون الجميع خاسراً.