إعلان علوي

استفتاء كردستان.. هل يكون بحبر أحمر؟

 


شدّد السياسي المستقل "عزت الشابندر" على ان "البرلمان والقضاء قاما بواجبهما تجاه قضية الاستفتاء، ولا يحق لاي حزب او مكون سياسي ان يقيّم عمل القضاء"، معتبرا ان "الحكومة العراقية لم تصعّد وانسجمت مع الموقف الاقليمي والدولي، وكل المواقف الدولية التي اعطت رأيها لن تغير من قناعة الحكومة الكردية، فالعلاقة بين المركز والاقليم متوترة منذ وقت طويل والخلل في الدستور، والازمة الحالية بين الكرد والعرب فرصة ثمينة لاعادة صياغة العلاقة بين الطرفين عبر تفويض العقلاء".

ورأى "الشابندر" في حديث متلقز تابعته "القشلة"  أن "تقرير المصير للكرد يجب ان يبحث في جو يسوده الهدوء لا التوتر"، لافتا الى ان "اسرائيل اعلنت جهرا تأييدها لاقامة دولة كردية، وهي تواقة اكثر من الكرد لانفصال الاقليم عن المركز، فلقد اغرقت الكرد بالوعود من اجل اقامة دولة حليفة".