إعلان علوي

هل يتكرر السيناريو القبرصي في كركوك؟



بقلم: محمد حسن الموسوي.

الموقف التركي من استفتاء الاقليم مثير للريبة والشكوك. وبحسب المعطيات فإن امرين اساسيين يهمان تركيا من كل ضجة الاستفتاء وهما ضم كركوك الغنية بالنفط اليها عن طريق التدخل العسكري بحجة منع قيام الاستفتاء فيها وحماية التركمان، والامر الثاني هو القضاء على حزب العمال الكردستاني المناهض لها.

 وفي اعتقادي ان تركيا تخطط لتكرار سيناريو قبرص في كركوك ولا يستبعد ان يكون ذلك بتنسيق مع من يرى في اوردغان حليف موثوق ويفضل رؤية كركوك بيد الاتراك السنة على بقائها جزءا من عراق يحكمه الشيعة . 

ان كل هذه الجعجعة التركية ووفقا للمعطيات تهدف الى ضم كركوك كما ذكرنا ، وسيعمل الاستفتاء على توفير الارضية والذريعة السياسية والقانونية المناسبة لذلك على اعتبار ان استقلال كردستان الذي سيتبع الاستفتاء يخل بالاتفاقيات الدولية التي اشار اليها الاتراك مؤخرا ومنها اتفاقية لوزان . 

الخلاصة لابد لنا كعراقيين اخذ هذا السيناريو المحتمل بنظر الاعتبار، واذا اردنا قطع الطريق امام من يسعى لتحقيق هذا السيناريو فلابد للحكومة العراقية من فرض سيادتها وولايتها على كركوك وبقية المناطق المتنازع عليها فورا حتى وان كلف ذلك تدخلا عسكريا فيها، والسماح بحصول الاستفتاء فقط بحدود الخط الاخضر.