إعلان علوي

انشقاق العبادي



بقلم : حسين الموسوي 


في الآونة الأخيرة برزت على الساحة السياسية الكثير من الأقاويل والإشاعات التي تتحدث عن انشقاق العبادي عن حزب الدعوة واتجاهه نحو تأسيس قائمة شبابية عابرة للطائفية وهذا ما سربها مستشار العبادي حيدر الملا والمكلف بتهيئة هذه القائمة من قبله .

تم رصد تحركات حيدر الملا نحو العديد من القيادات السنية والشيعية في مختلف المحافظات العراقية مع دعم كبير من قبل تجار عراقيين تربطهم علاقات متينة سابقة مع الملا استعان بهم في الوقت الحاضر من اجل دعم العبادي .

وأكد العبادي للتجار في لقاءاته الأخيرة معهم بأنه سوف يدعمهم مقابل تمويل حملته الانتخابية القادمة و بإشراف حيدر الملا ,وهذا ما ظهر جليا في حفل افتتاح مول بغداد  في الحارثية حيث شارك العبادي  شخصين هما شرطي سابق ورجل أعمال متهم بفضيحة الزيت والحليب الفاسد المورد إلى وزارة التجارة.

فقام رئيس الوزراء بافتتاح هذا مشروع التجاري وبكل سرور مع أصحابه المتهمين بصفقات فساد وبناء مول تجاري بتكلفة ٢٠٠ مليون دولار أمريكي من أموال العراقيين بقرض من المصرف العراقي التجاري في صفقة فساد بطلتها حمدية الجاف وكل من السادة أنور عبد اللطيف ( شرطي سابق) ورجل الأعمال الحاج محمد شاكر أصحاب مشروع مول بغداد التجاري، المثير للدهشة إن المشروع تجاري وبأموال الشعب فكيف يقوم العبادي بافتتاح مشروع عائد لرجال أعمال وليس عائدا إلى الدولة وليس حتى مشروع استثماري !!

هذا يثبت ما  سردناه عن دعم التجار العراقيين لحملة العبادي الانتخابية القادمة والتي يشرف عليها حيدر الملا.

كما هناك تسريبات من شخصيات في تيار الحكمة عن احتمالية دخول العبادي مع السيد عمار الحكيم في قائمة واحد تم التواصل معهم عن طريق مستشار رئيس الوزراء حيدر الملا.

وقبل يومين من افتتاح مول بغداد خرج حاكم الزاملي على قناة الفرات المملوكة للسيد الحكيم يؤكد إن العبادي لن يدخل بقائمة دولة القانون لأنه لن يرضى أن يكون الثاني وزعيمه الأول كما إن زعيمه لن يرضى أن يكون الثاني والعبادي الأول.

يذكر ان السيد عمار الحكيم ترك المجلس الأعلى بتاريخ 24/7/2017 وأسس تيار شبابي جديد أطلق عليه اسم تيار الحكمة .