إعلان علوي

دراسة: ممارسة اليوجا تفيد مرضى سرطان الثدي




كشفت دراسة حديثة اجراها باحثون، ان ممارسة نوع معين من رياضة اليوجا يقدم فوائد دائمة لمرضى سرطان الثدي الذين لديهم صعوبة في النوم،

وشملت الدراسة 227 امرأة يخضعن للعلاج الكيميائي لسرطان الثدي وقد تم تعيينهن عشوائيا، كما تم تقسيمهن إلى ثلاث مجموعات. 

وتمارس المجموعة الأولى اليوجا “التبتية” مرتين على الأقل في الأسبوع، ومجموعة أخرى فعلت برنامج بسيط من ممارسة اليوجا، والمجموعة الثالثة تلقت الرعاية المعتادة دون ممارسة اليوجا.

وقال الباحثون إن “المجموعة التي مارست اليوغا أبلغن عن مشاكل أقل في النوم وأقل نعاسا في النهار على المدى الطويل مقارنة مع المجموعتين الأخريين كما أنهن كن أكثر قدرة على النوم بانتظام”.

واوضح مؤلف الدراسة “لورينزو كوهين”، وهو مدير برنامج الطب التكاملي في جامعة تكساس السرطان، إن “مشاكل النوم والتعب شائعة بين مرضى السرطان الذين يخضعون للعلاج الكيماوي، وقد قدمت النساء في برنامج اليوجا نتائج إيجابية في قدرة هذه الرياضة على تحسين عادات النوم لديهن”.
وتم تدريب النساء في هذه المجموعة على السيطرة على التنفس، والتصور، والتأمل، وتم تشجيعهن على ممارسة اليوغا يوميا في المنزل.

وقد أثبتت الأبحاث السابقة أن اليوغا تقلل بشكل فعال من اضطرابات النوم لمرضى السرطان، لكنها لم تشمل مجموعات مراقبة نشطة أو متابعة طويلة الأجل، لكن هذه الدراسة تقدم الدليل العملي بالفعل لتأكيد هذه النتائج السابقة.