إعلان علوي

تقرير امريكي يتحدث عن ولاية ثانية للعبادي !




اعتبر تقرير أعدته مجلة فورين بوليسي الأمريكية، أن فوز رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، في الانتخابات المقبلة التي ستقام في شهر نيسان/أبريل من العام المقبل، هو فوز للعراق، وذلك بسبب نجاح العبادي في تحقيق بعض الإنجازات المهمة، وعلى رأسها إلحاق الهزيمة بتنظيم داعش.

وأضاف تقرير المجلة الامريكية، إن "العبادي يواجه مهمة صعبة، و على المجتمع الدولي تقديم دعم دولي له لتمكينه من تحقيق الفوز"، حيث يواجه، بحسب المجلة، منافسة شديدة من قادة الحشد الشعبي بسبب لعبهم دورًا اساسيًا في هزيمة داعش.

وبحسب التقرير، ستؤدي انتخابات العام المقبل إلى تغييرات كبيرة في العراق، ومن الممكن لنتائجها أن تصدم النظام السياسي، لأن المقترعين سيصوتون للمرشحين الذين شاركوا في الحملة ضد داعش، على حد قول كاتب التقرير ساجد جياد، مدير مركز البيان للدراسات والتخطيط، وهو مركز أبحاث مقرّه بغداد.

وتابع إن الميزة الكبرى للعبادي في سعيه للاحتفاظ بمنصبه كرئيس للوزراء هي سمعته كمنقذ للبلاد، ليس فقط بين العراقيين بل على المستوى الدولي. ومن المؤكد أن المجتمع الدولي أصبح الآن مهتمًا جدًا في أن يرى الاستقرار الذي حققه العبادي مستمرًا في السنوات القادمة.

ونقل التقرير عن دبلوماسي غربي قوله "نحن نريد أن يبقى العبادي في منصبه، وبدورنا سنبذل ما في وسعنا لدعمه".

وخلص التقرير إلى أنه ينبغي للدول التي ساعدت العراق في هزيمة داعش أن تبادر الآن بالمساعدة في الحفاظ على الاستقرار والأمن في العراق والمنطقة، من خلال دعم العبادي في الانتخابات القادمة. ففي حال فاز العبادي، فإن ذلك سيوفر للعراق فرصة أكبر للنجاح وسيكون ذلك أفضل طريقة لإثبات أن الديمقراطية يمكن أن تنجح في الشرق الأوسط.