إعلان علوي

قيادي في المؤتمر الوطني العراقي : الكورد الفيلية يدفعون ثمن صراعات الغير ويجب تجنيب الشارع الفيلي شر الفتنة





أكد القيادي في المؤتمر الوطني العراقي ومسؤول الملف الفيلي في الحزب " عباس داود "  اليوم الاحد ، إن الكورد الفيلية ما يزالون حد اللحظة يدفعون ثمن صراعات الغير ، ففي الوقت الذي تتصاعد فيه حدة الخلاف السياسي والإعلامي بين بغداد وأربيل تتزايد إحتمالات تعرض المجتمع الفيلي للمزيد من حالات التحجيم والتضييق زيادة على ما عانوه منذ أكثر من 14 عاماً . 

 وأضاف " داود " في بيان صحفي تلقت "القشلة" نسخة منه ، إن الكورد الفيلية لن ينالوا أي إستحقاقات سياسية على المستوى التشريعي والتنفيذي في ظل حالة البطالة الصريحة والبطالة المقنعة التي يعاني منها أبناء المجتمع الفيلي وسوء الخدمات الذي تعايشه مناطقهم ، نتيجة لحسابات قومية ومذهبية غير منصفة . 

وخاطب القيادي في المؤتمر الوطني العراقي من تصدوا بإسم الكورد الفيلية وتصدروا واجهات السياسة والإعلام بضرورة تجنيب الشارع الفيلي شر الفتنة والوقوع كقرابين لصراعات هم في غنى عنها .