إعلان علوي

العبادي توجه الى تركيا وايران لمعالجة الازمة مع كردستان




توجه الى انقرة اليوم في زيارة رسمية تقوده الى طهران ايضا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي لبحث تطوير العلاقات ومواجهة الارهاب والاتفاق على خطوات لمعالجة الازمة التي اثارها الاستفتاء الكردي وذلك بأتخاذ اجراءات مشتركة لزيادة الضغط على سلطات كردستان ووقف التجارة وغلق المنافذ الحدودية مع الاقليم.

وسيبحث العبادي في انقرة مع نظيره التركي بن علي يلدريم تعزيز العلاقات الثنائية بشكل يساهم في إحلال الأمن والسلام والاستقرار في المنطقة ومناقشة التطورات التي أعقبت الاستفتاء الذي أجرته سلطات أقليم كردستان إضافة إلى الخطوات المشتركة التي ستقدم عليها أنقرة وبغداد لمواجهة تداعياته خلال المرحلة المقبلة.

 كما ستتناول مباحثات العبادي في انقرة انتشار القوات العراقية في مدينة كركوك ومناطق اخرى متنازع عليها بين بغداد واربيل خاصة وان المدينة تقطنها اغلبية تركمانية ترتبط مع تركيا بعلاقات تاريخية ولذلك فهي ترفض اي مساس بحقوقها وتقاوم بشدة مساعي الاكراد لضمها الى اقليمهم الشمالي ولذلك فهي ايدت ذلك الانتشار الذي اوقف طموحات الاكراد ازاءها.


طهران : زيارة العبادي مهمة للغاية


وفي طهران وصف على أكبر ولايتي مستشار ق المرشد الاعلى الايراني علي خامنئي للشؤون الدولية زيارة العبادي المرتقبة الى ايران بالمهمة للغاية لافتا الى العلاقات الاستراتيجية القائمة بين البلدين.

وقال ولايتي في تصريحات نشرتها وسائل اعلام ايرانية ان العلاقة بين ايران والعراق استراتيجية وقائمة على اساس حسن الجوار والاخوة.. مشيرا الى انه “خلال الايام الصعاب في العراق فان الشعب الايراني من خلال ارشادات سماحة قائد الثورة الاسلامية قد ذهب لمساعدة الشعب والحكومة العراقية وانهم بمساعد ايران استطاعوا بقوة الحفاظ على وحدة تراب بلدهم والانتصار على اعدائهم في الداخل والخارج”.

واضاف ان تبادل الزيارات بين البلدين سيما على مستوى كبار المسؤولين يعد امرا طبيعيا وملحّا وكلما ازدادت هذه الزيارات خلال فترات زمنية أقصر فان امكانية تبادل وجهات النظر ستكون اكثر وفي اي وقت يقوم السيد العبادي او اي مسؤول عراقي بزيارة ايران فانها تحظى بترحيبنا”. 

واشار الى ان هذه الزيارات ليست زيارات دبلوماسية بحتة بل زيارات حيوية تجري في ظروف حساسة.

.