إعلان علوي

الطالباني : فريق طبي إيراني كان برفقة والدي .. ونشكر السيستاني




تقدم  نجل رئيس الجمهورية الراحل جلال طالباني  "قوباد طالباني" امس الإثنين، بالشكر إلى الفريق الطبي الإيراني الذي رافق والده لسنوات، مثمنا حزن المرجع الديني الأعلى، علي السيستاني، والمسؤولين في العراق، على وفاة والده. 

وذكر نجل طالباني، عبر كلمة مسجلة له اطلعت عليها "القشلة" ،  نشكر الفريق الطبي الخاص الذي كان في خدمة والده لمدة 10 سنوات، وخاصة الفريق الإيراني الذي كان إلى جانبه طيلة السنوات الخمس الماضية.

كما ثمن طالباني، حزن المرجع الديني علي السيستاني، على وفاة والده، وكل من قدم تعازيه من مسؤولين عراقيين ودوليين وعالميين، سواء بالمشاركة في مراسم العزاء، أو بالاتصالات والبرقيات، أو بإقامة مجالس عزاء في مناطق مختلفة، مضيفا بالقول “نأسف لأن رئيس حركة التغيير الراحل، نوشيروان مصطفى، والمرجع الديني، محمد باقر الحكيم، لم يكونا معنا”، حسب تعبيره. 

كما شكر طالباني، رئيس الوزراء، حيدر العبادي، على محاولات تنظيم مراسيم تأبينية لوالده.

وقال طالباني، أيضا، إنه “كما كان الرئيس الراحل يحافظ على التوازن في السياسة مع طهران وواشنطن، ويجمع بين السنة والشيعة وكل المكونات الأخرى، علينا أن نأخذ الدروس والعبر من تجاربه السياسية في الجمع بين الأطراف المتخاصمة”.