إعلان علوي

العبادي من طهران: لن نقبل إلا بإلغاء الاستفتاء والالتزام بالدستور




أكد رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، اليوم الخميس، أن رد الحكومة الاتحادية على الاستفتاء الكردي الذي أجري في الـ 25 من أيلول الماضي، كان دستوريا، وقانونياً، فيما أشار الى أن الحكومة لن تقبل الا بإلغاء الاستفتاء والالتزام بالدستور.

وذكر بيان لمكتب العبادي الإعلامي تلقت "القشلة" نسخة منه ،  أن رئيس مجلس الوزراء أكد خلال جلسة المباحثات الرسمية المشتركة في طهران، بينه وبين نائب الرئيس الايراني اسحاق جهانغيري، ان “تعزيز العلاقات بين العراق وإيران مهم ليس لنا فقط وانما لعموم المنطقة وأمنها واستقرارها وازدهارها”.

وأضاف العبادي بحسب البيان: “نحن ندعو الى التعاون وتبادل المصالح لخدمة شعوبنا وانهاء التدخلات التي ادت الى المزيد من الدمار والضحايا والنازحين، ولذلك نطرح التنمية بديلا عن الخلافات والنزاعات بين دول المنطقة وتبديد ثرواتها وطاقتها، كما ان علينا استثمار طاقة الشباب الذي تحاول العصابات الارهابية جذبه اليها”.

واشاد العبادي بـ “شجاعة العراقيين وتسابقهم للتضحية دفاعا عن وطنهم”.
وحول عمليات التحرير، قال العبادي: “اليوم بدأت عملية تحرير آخر معاقل داعش، وتوجيهاتنا لقواتنا ان تمد يدها للمواطنين”، متابعاً: “اننا رفضنا فكرة استيعاب داعش وقررنا القضاء عليها لأن بقاءها خطر على الجميع”.

كما أكد العبادي، وفق البيان، أن “اجراء الاستفتاء جاء في وقت نخوض فيه حربا ضد داعش وبعد ان توحدنا لقتال داعش، وحذرنا من اجرائه لكن دون جدوى، ولم نعتبر اجراءاتنا الدستورية في بسط السلطة الاتحادية الا انتصارا لجميع العراقيين، وستراتيجيتنا هي اخضاع هذه المناطق لسلطة الدولة، ونحن لا نقبل الا بإلغاء الاستفتاء والالتزام بالدستور”.

من جهته، عبر نائب الرئيس الايراني اسحاق جهانغيري عن ترحيبه بتطوير العلاقات بين البلدين، بالقول: “نهنئكم بالانتصارات التي تحققها القوات العراقية بتحرير المدن من داعش، لقد كان عملا كبيرا بقيادتكم، وكذلك نهنئكم بنجاحكم في حفظ وحدة العراق وسيادته وسنواصل دعم العراق والمساهمة ببنائه واستقراره”.

وأعرب جهانغيري عن “اعجابه باندفاع العراقيين جيشا وشعبا في حماية وطنهم ومحاربة الارهاب والانتصار عليه”.

وذكر البيان، بان “الوزراء من الوفدين تباحثوا في اهم الملفات المطروحة على جدول الاعمال ذات العلاقة بالنفط والطاقة والمياه والتبادل التجاري والسياحة وغيرها”.