إعلان علوي

طبيب متخصص بالأمراض النسائية يوضح جملة نصائح لحماية المناطق الحساسة لدى المرأة


 



وضع الطبيب المتمرس في أمراض النساء أحمد إسماعيل من "كوينز واي"، خطوات يمكنها تقليل الحكة والحرقة في الأماكن الحساسة عند المرأة وتساعدها على الحفاظ على مهبلها سليمًا من الأمراض وخاليًا من الروائح الكريهة أو الأعراض المرضية. و أوصى إسماعيل بضرورة إجراء المرأة لفحوص منتظمة للتأكد من سلامة المناطق الحساسة سواء كانت تمارس علاقة جنسية أم لا.
 
وفي مقاله مع موقع "هيليثستيا" الطبي، حدد إسماعيل عدة نصائح يمكن للمرأة إتباعها لحماية نفسها من الإصابة بالعدوى في هذه المناطق، فضلا عن التأكد من أنها تحظى بتهوية جيدة، بداية من غسل أدوات الجنس، وصولا إلى ارتداء ملابس داخلية قطنية. وفي ما يلي هذه النصائح بالتفصيل:
 
1.       استخدام منشفتك الخاصة في الأماكن العامة: فلا بد من المناشف الشخصية الخاصة بك عند استخدام المراحيض العامة والحمامات السباحة والجاكوزي والمنتجعات وحمامات البخار، لتجنب التقاط مرض القلاع أو التهاب المهبل الجرثومي، والذي يتواجد عادة على الأسطح حيث يتم انتقالها للآخرين.
 
2.       استخدام غسول  المهبل دون  الصابون المضاد للبكتيريا: فإذا كانت المرأة خارج البيت لساعات طويلة، فعليها أن تغسل المهبل بعد ذلك بالماء العادي وإتاحة الوقت لتهويته وتجفيفه بشكل صحيح. وليس هناك حاجة لاستخدام الصابون المضاد للبكتيريا لأنه من شأنه تغيير توازن درجة الحموضة الموجودة في المهبل، كما يمكن أن يزيل البكتيريا الصحية، وهذا يمكن أن يزيد من الروائح الكريهة في المهبل.
 
3.       تجنب ارتداء ملابس داخلية غير قطنية: فالملابس الداخلية القطنية هي الأفضل دائما لأنها تحافظ على جفاف المنطقة وجيدة التهوية وأقل عرضة لأمراض الحساسية.
 
4.       تنظيف أدوات الجنس:  فلابد من التأكد من نظافة هذه الأدوات بعد ممارسة الجنس أو العادة السرية، إذ يغسل بالماء الدافئ والصابون لإزالة البكتيريا المحتملة أو العدوى.
 
5.       تجنب ارتداء الملابس الضيقة: لابد من الابتعاد عن ارتداء السراويل الضيقة لساعات طويلة لأنها يمكن أن تقلل من التهوية.
 
6.       طلب المشورة الطبية العادية حتى لو كنت غير متزوجة: حتى لو كانت المرأة عازبة فعليها أن تسعى  دائما المشورة النسائية للتأكد من أن صحة المهبل.
 
7.        طلب المشورة الطبية أثناء ممارسة العلاقة الجنسية: يجب طلب المشورة النسائية للتأكد من أنها لا تحمل الأمراض المنتقلة جنسيا قبل أو بعد الدخول في علاقة جنسية جديدة، وإذا كنت المرأة مصابة فمن المهم أن يتلقى الشريكان العلاج على الفور.
 
8.       الحذر من الجنس الشرجي: فإذا كانت المرأة تمارس الجنس الشرجي، فيجب أن تكون دائما على يقين من عدم ممارسة الجنس عن طريق المهبل بعد ممارسة الجنس الشرجي، إذ أن ذلك يمكن أن يؤدي إلى مشاكل طبية مدمرة وخطيرة للغاية، إذ يمكن أن تنتقل العدوى بما في ذلك القولونية مجرى البول المهبل، ما يؤدي إلى التهاب المثانة الحاد، و التهاب بطانة الرحم، عدوى الحوض، و التصاقات في الحوض وألم الحوض المزمن ويؤدي إلى مشاكل في الخصوبة.