إعلان علوي

الشمري:المجلس التنسيقي العراقي السعودي يمثل الشراكة الحقيقية بين البلدين

 

 

أكد القائم بأعمال لسفارة السعودية لدى بغداد "عبدالعزيز الشمري" اليوم الثلاثاء، ان تأسيس المجلس التنسيقي بين العراق والسعودية يمثل “إنطلاقة تاريخية لشراكة حقيقية” بين البلدين الجارين.

وقال "الشمري"  في تصريح صحفي تابعته "القشلة"  أن رعاية الملك سلمان بن عبدالعزيز وحضور رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي على رأس وفد رفيع للاجتماع الأول لمجلس التنسيق السعودي العراقي في العاصمة الرياض يؤكد على أن هناك حرصاً وجدية على تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين وتعزيز التعاون في كافة المجالات مما يعود بالنفع ويخدم أبناء الشعب السعودي والعراقي .

وأضاف  "الشمري" إن بيان مجلس التنسيق السعودي العراقي انطلاقة حقيقية للعلاقة بين البلدين، وشراكة حقيقية نابعة من قيادات البلدين للوصول بالعلاقات بين الشعبين الشقيقين لأعلى مستوى.

وتابع "الشمري" بأن شراكة المملكة مع العراق ستكون في جميع المجالات منها الاقتصاد والزراعة وإعادة الإعمار والتعدين في النفط والبتروكيماويات، كما أن مشروع الربط الكهربائي جزء من المشروعات التي تدرس وتطرح على المجلس لكي تقر لما يخدم مصالح الشعبين .

ولفت الى أن العراق له أكثر من ثلاثين سنة وهو يخوض صراعات وبالتالي توقفت عجلة التنمية والتصنيع، فدخول شركة سابك للعراق في هذه المرحلة بأحدث تقنيات تعتبر نقلة نوعية للصناعة العراقية، حيث إنهم سيبدؤون من حيث انتهت سابك، وهذه الخطوة لا يستطيع أن يقدمها أي بلد مثل المملكة لبلد شقيق كالعراق، وسيكون لها دور بفتح آفاق جديدة وخلق فرص عمل للأشقاء العراقيين .