إعلان علوي

وكالة روسية: القوات العراقية تتوجه نحو معبر ابراهيم الخليل مع تركيا للسيطرة عليه




قالت وكالة سبوتنيك الروسية للانباء في خبر عاجل ان القوات العراقية توجهت نحو معبر ابراهيم الخليل مع تركيا لاستعادة السيطرة عليه.

وفي نفس السياق، قال زلماي خليل زاد السفير السابق للولايات المتحدة في الأمم المتحدة والعراق، ان رئيس الحكومة حيدر العبادي بدأ بتجاهل تحذيرات واشنطن بخصوص الازمة بين بغداد واربيل.

وتدعو واشنطن الى حوار جدي بين بغداد واربيل لحل اشكال تفجر مؤخرا وتسبب بوقوع معارك مسلحة ببعض المواقع.
ودفعت الحكومة العراقية بقواتها المسلحة مدعومة بعناصر الحشد الشعبي المقرب من ايران، وقالت انها تعمل على اعادة الانتشار بالمناطق المتنازع عليها.

إلا ان حكومة كوردستان قالت اليوم ان "بغداد تريد الوصول لحدود 1991 التي وضعتها الامم المتحدة على نظام صدام حسين ابان فترة الحكم الذاتي الكردية.

وقال خليل زاد في تغريدات على موقع تويتر، ان "القوات العراقية هاجمت في الصباح الباكر الكورد في مخمور وربيعة. إلا انهم-القوات العراقية- تعرضوا لخسائر كبيرة “يبدو ان زيارة تيليرسون لم تحقق المطلوب”.

ووصل بشكل مفاجئ امس الاثنين وزير الخارجية الامريكي ريك تيلرسون واجتمع مع رئيس الحكومة والجهورية العراقية.
واضاف زاد، ان “الهدف الاهم حاليا هو وقف فوري للهجمات العسكرية التي تقودها بغداد-طهران ضد الكورد العراقيين. حيث تسعى تلك القوات الحصول على النقطة الحدودية مع تركيا ابراهيم الخليل”.

ورأى الدبلوماسي الامريكي، “يبدو ان العبادي الذي يتجاهل الاصرار والتحذير الامريكي يريد استعادة تلك المنطقة قبل زيارته الى تركيا”.

وابراهيم الخليل معبر يربط كردستان العراق بـ تركيا، ويعتبر البوابة التي يتنفس منها الإقليم وخاصة في ظل خلافاته مع الحكومة المركزية في بغداد.

وسلطت الأضواء على المعبر بعد أن فرضت عليه السلطات التركية إجراءات مشددة، وذلك بالتزامن استفتاء إقليم كوردستان العراق يوم 25 سبتمبر/أيلول 2017.