إعلان علوي

انظر يا رئيس الوقف الشيعي ---- لماذا حمل صليبه ومشى للحسين؟!




 بقلم : عامر بدر حسون



السيد علاء الموسوي رئيس الوقف الشيعي
اريد ان ادعوك لتتامل هذه الصورة:
انها لمسيحي ذهب الى كربلاء ماشيا وهو يحمل صليبه وانجيله!
انظر اليها وقل لنا لم فعل ذلك؟
هل تظن انه ذهب ليشارك اخوته الشيعة في طقوسهم؟
ام انه ذهب ليكمل مسيرة جون وغيره من المسيحيين الذين استشهدوا مع الحسين (ع) واهل بيته في كربلاء؟
***
لماذا فعل هذا بتقديرك؟
ساقول لك ما اعرفه:
هو ذهب ليقف امام الضريح ويطلق صرخته وشكواه عليك:
"يا ابا عبد الله!
جئتك ماشيا لاشكو لك ممن قال عن اخوتي الايزيديين والصابئة وعن اهلي المسيحيين ان عليهم اعلان اسلامهم او دفع الجزية او ان يتم قتل رجالهم وسبي نسائهم واطفالهم!"
***
"لقد جئتك شاكيا باسم قومي واهلي وباسم رعبهم من كلامه المخيف!
القضاء تخلى عنا..
والساسة سكتوا..
ولم يبق لنا سواك"!
***
"لقد اتيتك ماشيا كي استحلفك بدم كل مسيحي عاش معك واستشهد معك ان تلهمه فعل الصواب:
الاعتذار عما قاله والاستقالة لتطمئن قلوبنا من ان ترويعنا لم يمر دون عقاب!
انا لا احقد عليه ولا اكرهه.. فديني يمنعني من الكراهية".

"لكن..
ماذا اقول لامي واطفالي وانا ارى رعبهم من كلامه؟!
كيف اطمئنهم ان كلامه لا قيمة له وهم يرون انه باق في مركزه؟
يا ابا عبد الله!
ان في عيال كل مسيحي وصابئي وايزيدي خوفا مثل خوف عيالك
يوم وجدوا الكل يحرضون على قتلهم!

خوفنا مثل خوفهم يا ابا عبد الله!
وانني استحفلك بخوف عيالك في ذلك اليوم ان لا تتخلى عنا"!
***
هذا بعض ما سمعته من شكوى اخي المسيحي.. فهل تجد فيه ما يستحق ان تفعل شيئا ولو من باب الخجل من سيد الشهداء؟!
سيد علاء ماذا تنتظر لتفعل الصواب؟!