إعلان علوي

الديمقراطي الكردستاني:التركمان يعيشون بأمان في كركوك

 

عد الحزب الديمقراطي الكردستاني، اليوم الاثنين، أن دعوات السياسيين والنواب التركمان، التي وصفها بـ “التحريضية”، هي التي صعدت الموقف في كركوك.

وقال عضو المجلس القيادي للحزب، ساسان عوني، في حديث صحفي حصلت "القشلة" على نسخة منه  إن “تصريحات النواب التركمان ودعوات المظلومية التي يدعون بها هي من أعطت الفرصة للآخرين لمحاولة التدخل في كركوك”.

وأضاف عوني، أن “الحزب لا يعلم حتى اللحظة بوصول المتطوعين من تركيا لحماية التركمان وما هو الهدف من ارسال 200 شخص، وهل يعقل ان هذا العدد الصغير يستطيع مواجهة قوات البيشمركة”، مشيراً الى أن “المواطنين التركمان يعيشون بأمان في كركوك ومدن الاقليم ولا يوجد اي اعتداء عليهم، لكن دعوات التحريض من قبل نوابهم وسياسييهم هي التي تصعد المواقف”.