إعلان علوي

الموصل في رؤية أخرى




بقلم : رعد‭ ‬فاضل


لم‭ ‬يُصوَّر‭ ‬إلى‭ ‬أحدٍ‭ ‬ولكن‭ ‬قيلَ‭ ‬رؤيَ‭ ‬حقاًّ‭: ‬يونسُ،‭ ‬جرجيسُ،‭ ‬شيثُ‭ ‬والأولياء‭ ‬والقدّيسونَ‭ ‬من‭ ‬قَطَنةِ‭ ‬قبورِ‭ ‬المَوصل‭ ‬ومراقدِها‭ ‬وتكاياها‭ ‬يفرّونَ‭ ‬ليلةَ‭ ‬العاشر‭ ‬من‭ ‬حزيران‭ ‬2014‭ ‬صحبةَ‭ ‬الخِضْرِ‭ ‬سرّاً‭ ‬غيرَ‭ ‬أنّهم‭ ‬لم‭ ‬يُعرّجوا‭ ‬على‭ ‬مخيّم‭ ‬الخازر‭ ‬لنازِحي‭ ‬الموصل‭ ‬من‭ ‬مسيحيين‭ ‬ويزيديينَ،‭ ‬ومسلمينَ‭: ‬شِيعةً‭ ‬وسُنّة‭!. ‬


شُيّدَ‭ ‬المرقد‭ ‬والجامعُ‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬يُعرف‭ ‬بتلّ‭ ‬التّوبةِ،‭ ‬متدرِّجاً‭ ‬من‭ ‬أسفلٍ‭ ‬إلى‭ ‬أعلى‭. ‬كأنّكَ‭ ‬وأنت‭ ‬تصعدُ‭ ‬دَرجةً‭… ‬درجةً‭: ‬عارج‭ ‬إلى‭ ‬السّماء‭. ‬كلّ‭ ‬درجةٍ‭ ‬مُحزّمةٌ‭ ‬من‭ ‬جانبيها‭ ‬بطوقٍ‭ ‬من‭ ‬الآس‭ ‬وبآخرَ‭ ‬من‭ ‬المصابيحِ‭ ‬فيما‭ ‬أربعُ‭ ‬نخلاتٍ‭: ‬كلُّ‭ ‬نخلتينِ‭ ‬على‭ ‬طرفٍ‭ ‬من‭ ‬طرَفي‭ ‬البوّابةِ‭ ‬كأنّهما‭ ‬حارسانِ‭ ‬أو‭ ‬حاجبان‭.‬


ليلاً‭ ‬تُرى‭ ‬أحزمةُ‭ ‬الضّوءِ‭ ‬تحيطُ‭ ‬به‭ ‬من‭ ‬جهاته‭ ‬الأربعِ‭ ‬فيما‭ ‬تُرى‭ ‬أربعةُ‭ ‬خطوطٍ‭ ‬مثل‭ ‬خيمةٍ‭ ‬من‭ ‬مصابيحَ‭ ‬زُرقٍ‭ ‬وصُفْر‭ ‬وخُضْر‭ ‬وحُمْرٍ‭: ‬مُسدلاتٍ‭ ‬من‭ ‬عَلٍ‭ ‬لتبدو‭ ‬المئذنةُ‭ ‬وكأنّها‭ ‬وتدُ‭ ‬خيمة‭ ‬ضوئيّةٍ‭. ‬وما‭ ‬إن‭ ‬تبدأ‭ ‬الشّمسُ‭ ‬ذبولَها‭ ‬يأخذ‭ ‬الضوءُ‭ ‬بالشّروق‭ ‬تدريجيّاً‭ ‬كأنّهُ‭ ‬شمس‭ ‬أخرى‭: ‬شمسٌ‭ ‬لليلِ‭ ‬حتّى‭ ‬ليبدو‭ ‬الجامعُ‭ ‬هالة‭ ‬طافيةً‭ ‬في‭ ‬الظّلام‭ ‬ما‭ ‬بين‭ ‬الأرضِ‭ ‬والسّماء‭. ‬


‭( ‬نُسِفَ‭ ‬المرقد‭ ‬والجامعُ‭ ‬مساءَ‭ ‬السّادس‭ ‬والعشرين‭ ‬من‭ ‬رمضانَ‭ ‬لمناسبة‭ ‬ليلةِ‭ ‬القدر‭ ‬سنة‭ ‬2014‭! ‬سنة‭ ‬مغوليّةً‭ ‬أخرى‭). ‬


السَّرجْخانَةُ‭ ‬سوقٌ‭ ‬من‭ ‬طبيعة‭ ‬أُنوثيّة‭ ‬طاغيةٍ‭: ‬ملابسُ‭ ‬داخليّة‭. ‬قمصانُ‭ ‬نومٍ‭ ‬شفّافةٌ‭. ‬مشدّات‭ ‬أثداءٍ‭ ‬وأوراكَ‭. ‬تنّورات‭. ‬بناطيلُ‭ ‬جينز‭ ‬وكتّانٍ‭. ‬عطور‭ ‬من‭ ‬كلّ‭ ‬شكل‭ ‬ولون‭ ‬ونكهةٍ‭ ‬تكادُ‭ ‬تخلبُ‭ ‬لبّ‭ ‬الطّبيعةِ‭ ‬نفسَهُ‭. ‬اكسسوارات‭ ‬وعلبُ‭ ‬تجميلٍ‭ ‬كأنّها‭ ‬حدائقُ‭ ‬مُصَغَّرة‭. ‬أمّا‭ ‬ما‭ ‬بعد‭ ‬السّادس‭ ‬من‭ ‬حزيرانَ‭ ‬2014‭: ‬فجُبّاتٌ‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬الخمارِ‭ ‬والحجابِ‭ (‬تُذكِّرُ‭ ‬بـ‭: ‬بالحرَملَكِ‭ ‬وقتلِ‭ ‬العقل‭ ‬الأُنوثيّ‭)‬،‭ ‬والنّقابِ‭ (‬تثبِّتُ‭: ‬حجبَ‭ ‬الشّمسِ‭ ‬عن‭ ‬الطبيعة‭ ‬والضّوءِ‭ ‬عن‭ ‬العين‭).‬


سوقُ‭ ‬الصّاغةِ‭ “‬الصِّيّاغْ‭”: ‬مغرور‭. ‬وجهُه‭ ‬رخيّ‭ ‬متورِّد‭ ‬ينزّ‭ ‬نِعَماً‭ ‬ودُهناً‭. ‬تظلّ‭ ‬تخطبُ‭ ‬ودَّه‭ ‬النّساءُ‭ ‬فيما‭ ‬تروزهُ‭ ‬وتغبطه‭ ‬سائرُ‭ ‬الأسواق‭. ‬يكادُ‭ ‬من‭ ‬عِظَمِ‭ ‬ثرائه‭ ‬وخُيلائهِ‭ ‬لا‭ ‬يبتسمُ‭ ‬وإذا‭ ‬ما‭ ‬تكلّمَ‭ ‬فبالحَبّاتِ‭ ‬والمثاقيل‭. ‬


‭(‬وفقاً‭ ‬لهذه‭ ‬الرؤية‭: ‬كلّما‭ ‬مررتُ‭ ‬بسوق‭ ‬الصّاغة‭ ‬والصّياغةِ‭ ‬من‭ ‬المُلِحّ‭ ‬جداً‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬جنبَها‭ ‬أو‭ ‬قُبالتها‭ ‬سوق‭ ‬للكُتّابِ‭ ‬والشّعراء‭. ‬أليست‭ ‬الكتابةُ‭ ‬في‭ ‬واحد‭ ‬من‭ ‬معانيها‭ ‬صياغة؟‭!).‬لا‭ ‬يترآى‭ ‬سوقُ‭ ‬الفحّامينَ‭ ‬المُقوّس‭ ‬الظّهرِ‭ ‬إلّا‭ ‬وكأنّه‭ ‬بُهلول‭ ‬يُلعِّبُ‭ ‬بين‭ ‬يديهِ‭ ‬جمراً‭. ‬تلفّهُ‭ ‬غيمةُ‭ ‬غبارٍ‭ ‬أسودَ‭ ‬فيما‭ ‬جارُه‭ ‬سوقُ‭ ‬الحدادةِ‭ ‬كأنّهُ‭ ‬مايسترو‭ ‬جحيمٍ‭ ‬والأوركسترا‭ ‬مطارقُ‭ ‬الحدّادين‭.‬


في‭ ‬باب‭ ‬السّراي‭ (‬رُكن‭ ‬العطورِ‭) ‬أكاد‭ ‬أشمُّ‭ ‬حرباً‭ ‬ضروساً‭ ‬بين‭ ‬عُطوسِ‭ ‬القَدامةِ‭ ‬بوصفها‭ ‬طِيوباً‭ ‬عربيّة‭ ‬واسلاميّةً‭ ‬تظلّ‭ ‬تذكّرني‭ ‬بالعطور‭ ‬الهنديّةِ‭ ‬رخيصة‭ ‬الرائحةِ،‭ ‬أو‭ ‬كما‭ ‬يشاعُ‭ ‬على‭ ‬أنّها‭ ‬طِيْبُ‭ ‬أهلِ‭ ‬الجنَّةِ‭/ ‬وبينَ‭ ‬عطور‭ ‬الحَداثةِ‭ ‬رقيقةِ‭ ‬الشّكل‭ ‬والنّكهةِ‭ ‬والحاشية‭.‬


‭ (‬للملابس‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬السّوقِ‭ ‬حربُها‭ ‬أيضاً‭).‬


في‭ ‬سوق‭ ‬شارعِ‭ ‬الملك‭ ‬غازي‭ ‬أمرُّ‭ ‬ولا‭ ‬أحيي‭ ‬كؤوسَ‭ ‬زجاجٍ‭ ‬صِينيّةً‭ ‬تحاولُ‭ ‬أن‭ ‬تلفت‭ ‬انتباهي‭ ‬بهندامِها‭. ‬فيما‭ ‬في‭ ‬سوق‭ ‬الفخّارينَ‭ ‬أقفُ‭ ‬متأمِّلاً‭ ‬أقداحَ‭ ‬فخّارٍ‭ ‬موصليّة‭ ‬تُباهي‭ ‬حداثتي‭ ‬بنضْحها‭ ‬واخضرارِها‭.‬إمرأة‭ ‬رطبةٌ‭ ‬جدّاً‭ ‬مرّت‭ ‬خصيبةً‭ ‬جدّاً‭ ‬كما‭ ‬غيمة‭ ‬وحيدةٍ‭ ‬في‭ ‬سماء‭ ‬قيظ‭ ‬عرَمرمٍ‭ ‬جدّاً‭ ‬لسوق‭ ‬مُعمَّمٍ‭ ‬ومُجلبَب‭ ‬ومُقفطَنٍ‭ ‬ومُدشدَشٍ‭ ‬جدّاً‭ ‬مُبخَّرٍ‭ ‬ومُبَسمَل‭ ‬ومُحَوقَلٍ‭ ‬عليهِ‭ ‬ومُعوَّذٍ‭ ‬من‭ ‬بِدَع‭ ‬النّساءِ‭ ‬وغواياتِهنّ‭ ‬جدّاً‭ ‬وجدّاً‭!. ‬مع‭ ‬هذا‭ ‬رأيتُ‭ ‬كيفَ‭ ‬تشربُها‭ ‬ولا‭ ‬ترتوي‭ ‬نظراتُ‭ ‬سوقِ‭ ‬العِطارةِ‭ ‬والعطّارين‭. ‬جسرُ‭ ‬نينوى‭ ‬الاِنكليزيُّ‭ ‬أو‭ ‬ما‭ ‬يُعرفُ‭ ‬عند‭ ‬المَوصليينَ‭ ‬الأقحاح‭ ‬بالعتيقِ‭ ‬كان‭ ‬في‭ ‬كلّ‭ ‬عبورٍ‭ ‬يُخيَّلُ‭ ‬إليّ‭ ‬أنّه‭ ‬يفكّرُ‭ ‬في‭ ‬أن‭ ‬يلقي‭ ‬بنفسه‭ ‬يوماً‭ ‬ما‭ ‬ومَن‭ ‬على‭ ‬كتفيهِ‭ ‬إلى‭ ‬النّهر‭. ‬


‭ ‬خُذ‭ ‬بيدي‭ ‬ويدهِ‭ ‬يا‭ ‬أيّها‭ ‬النّهر‭.‬


‭(‬دُمّر‭ ‬الجسر‭ ‬في‭ ‬شتاء‭ ‬2016‭)‬


كان‭ ‬يمكنُ‭ ‬لشارع‭ ‬النُّجيفيّ‭ ‬وشطرٍ‭ ‬من‭ ‬شارع‭ ‬الدّواسةِ‭ ‬أن‭ ‬يُسمّيا‭ ‬سُوقَي‭ ‬الثقافةِ‭ ‬والمثقّفين‭. (‬أليستِ‭ ‬الكتابةُ‭ ‬بضاعة‭ ‬والقراءةُ‭ ‬تَسوُّقاً‭. ‬ولكن‭ ‬للفِكْر؟‭!).‬


لم‭ ‬يكن‭ (‬سُهَيلُ‭) ‬في‭ ‬ستينيّات‭ ‬القَرنِ‭ ‬الماضي‭ ‬وسبعينيّاتِها‭ ‬شَحّاذاً‭ ‬أو‭ ‬خِبْلاً‭. ‬كان‭ ‬خمّيراً‭ ‬وممسوساً‭ ‬كما‭ ‬أُشيعَ‭ ‬من‭ ‬قِبلِ‭ ‬جِنِّ‭ ‬السّينما‭ ‬فسخّروهُ‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬بدا‭ ‬وقتَها‭ ‬لخدمتها‭. ‬جاءت‭ ‬شهرتُهُ‭ ‬من‭ ‬تجواله‭ ‬بمُلصقات‭ ‬الأفلامِ‭ ‬واعلاناتِها‭ ‬في‭ ‬شوارع‭ ‬الموصل‭ ‬وأسواقِها،‭ ‬حتّى‭ ‬أُحِيلَت‭ ‬آخرُ‭ ‬دارِ‭ ‬عرضٍ‭ ‬على‭ ‬التّقاعدِ‭!. ‬وقيل‭ ‬إنّهُ‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬مخموراً‭ ‬وقتَ‭ ‬شهد‭ ‬تحطيمَ‭ (‬مُتحفِ‭ ‬نينوى‭ ‬الحضاريّ‭) ‬في‭ ‬الخامس‭ ‬من‭ ‬آذارَ‭ ‬2015‭. ‬شوهد‭ ‬لوحدهِ‭ ‬رافعاً‭ ‬بيديه‭ ‬كِسرَتَـينِ‭ ‬لرأسَي‭ ‬تمثالينِ‭ ‬وهو‭ ‬يُنادي‭: ‬فلمانِ‭ ‬في‭ ‬آن‭ ‬واحدٍ‭: ‬سنحاريبُ‭ ‬وآشور‭ ‬بانيبال‭.‬


إذا‭ ‬أراد‭ ‬العراقيُّ‭ ‬بخاصّةٍ‭ ‬العيشَ‭ ‬عليهِ‭ ‬الفرارُ‭ ‬من‭ ‬حياتــ‭(‬ـــهِ‭) ‬العراقيّةِ‭ ‬إلى‭: ‬حياةٍ‭ ‬يؤسِّسها‭ ‬بنفسهِ‭ ‬بعيداً‭ ‬عن‭ ‬هويّة‭ ‬حروبهِ‭ ‬ونكساته‭ ‬ومحناته‭ ‬وغصّاته‭ ‬وانكساراته‭ ‬وأوهامه‭ ‬وآماله‭ ‬وأحلامه‭ ‬وخيباتهِ‭ ‬وخيباتِ‭ ‬العالَم‭ ‬بهِ‭. ‬وأن‭ ‬يتوقّفَ‭ ‬عن‭ ‬التّفكيرِ‭ ‬نهائيّاً‭ ‬بأنّ‭ ‬أوّلَ‭ ‬عجلةٍ‭ ‬وحَرف‭ ‬وتشريعٍ‭ ‬ومكتبة‭ ‬وعَمارةٍ‭… ‬قد‭ ‬خرجَ‭ ‬من‭ ‬تحتِ‭ ‬يده‭!.‬