إعلان علوي

الخارجية : استطعنا اطفاء بعض هذه الديون خاصة ان بلدنا يمر بظروف اقتصادية صعبة





اكدت وزارة الخارجية اليوم الاثنين، ان العراق يقف على مسافة واحدة من جميع الدول العربية ومستعد للقيام باية وساطة اذا طلب منه لاصلاح الشان بين الاشقاء العرب .


وقال المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية "احمد محجوب" في بيان تابعته "القشلة" في اجابة بشان امكانية قيام العراق بوساطة بين قطر ودول الخليج المقاطعة لها: ان العراق مستعد للقيام بهذه الوساطة التي تهدف الى اعادة العلاقات الايجابية بين الدول الشقيقة المعنية اذا طلب منه اي طرف القيام بهذه المهمة ,مشيرا الى ان موقف بلدنا من الازمة الخليجية بينه وزير الخارجية ابراهيم الجعفري وهو ان العراق الجديد لا يفرق بين دولة وأخرى ويبذل أقصى جهوده من أجل أن يكون عامل إرساء أمني واقتصادي وسياسي بيننا وبين أشقائنا.


وحول موقف العراق من ازمة قطر مع دول الخليج اوضح "محجوب" :ان العراق يتمثل موقفه بتصريح لوزير الخارجية ابراهيم خلال المؤتمر الصحفي مع نظيره القطري في الدوحة وهو ان أية بادرة سوء تحاول أن تـُطوِّق أيَّة دولة من الدول العربيَّة لا نبارك بها، بل نقف بوجهها.


وبشأن الاجراء الذي اتخذته الجهات الأمنية المصرية تجاه شركات السياحة العراقـية بين "محجوب" في الايجاز الصحفي لوزارة الخارجية اليوم ان الجانب المصري اكد ان الاجراءات فنية بحتة وليس فيها اية جنبة سياسية ,مضيفا ان وزير الخارجية ابراهيم الجعفري يتابع الموضوع مع سفير العراق في مصر التي اكدت انها ستنهي هذه المسالة في اقرب وقت ,مشيرا الى ان الجعفري تلقى اتصالا من نظيره المصري سامح شكري قبل ايام للتباحث بشأن اجراءات المطارات المصريَّة في استقبال المُسافِرين العراقـيِّين عبر شركات السياحة العراقـيَّة.


واضاف "محجوب" ان وزير خارجية مصر اعرب عن أسفه للإجراء الذي اتخذته الجهات الأمنية المصرية تجاه شركات السياحة العراقـية، واكد أنـَّه سيُتابع مسألة إزالة العقبات أمام العراقـيِّين الراغبين في زيارة القاهرة في إطار تعميق العلاقات والتعاون في المجالات كافة.


وفي ما يخص القنصليات المتواجدة في كردستان وهل الحكومة الاتحادية تعتزم اغلاقها قال "محجوب" ان تلك القنصليات عملها خدمي وهي تقدم الخدمات القنصلية لابناء كردستان وجاليات تلك الدول المتواجدة هناك ولا توجد اية نية لاغلاقها من قبل الحكومة الاتحادية.


وبشأن ما تداولته بعض وسائل الاعلام عن زيارة مرتقبة للامير "محمد بن سلمان" ولي العهد السعودي نفى وجود اي طلب رسمي من الجانب السعودي حول زيارة الامير "سلمان بن عبد العزيز" , مؤكدا ان العراق يرحب بزيارة الاشقاء والاصدقاء ويعتبر التواصل الايجابي مهم في العلاقات الدولية ويخدم المصالح المشتركة وتقدم البلدان على حد سواء.


وبخصوص ديون العراق الخارجية اشار "محجوب" الى ان وزارة الخارجية تتحرك منذ سنوات ومن خلال زيارات الوزير "الجعفري" ومن خلال سفاراتها ايضا للتخفيف من هذه الديون واستطعنا اطفاء بعض هذه الديون خاصة ان بلدنا يمر بظروف اقتصادية صعبة تستدعي ذلك كما لدينا لجان في الوزارة تعمل وتقوم بهذه المهمة.