إعلان علوي

جانت عايزة إلتمت




بقلم : فائز جواد


بكل تاكيد الامثال العراقية وخاصة الشعبية منها لاحصر لها فلا تمر مناسبة او ازمة او حالة استثنائية الا وقبل بحقها عشرات الامثال الشعبية التي تاتي في لب الموضوع مايدل على اهتمام وثقافة آبائنا واجدادنا ، فقيلت وكتبت عشرات الامثلة العراقي مازال المواطن العراقي يستذكرها ويرددها بمناسبة او غيرها ، ولايختلف اثنان على المثل الشعبي جانت عايزة التمت وكبف صار يضرب في كثير من الحالات ، واليوم ينطبق المثل الشعبي على اهلنا في الموصل الحدباء الذين عانوا مر العذابات والويلات اثناء الاحتلال الداعشي وظلت معاناتهم يشيب لها الرأس ولغاية تطهيرها وطرد داعش من شوارع وحارات وازقة الموصل الحدباء ولكن بعد تدمير بناها التحتية التي تحتاج الى معجزة حقيقية لعودتها الى سابق عهدها ولايعنا الا ان نبتهل الى الباري عزوجل على ان يعبن اهلنا في ام الربيعين ، 


ومااحزننا وضاعف الامما ونحن نتابع قناة ( الشرقية ) التي تقدم برنامجها اليومي اهل المدينة لتعرض لنا كارثة جديدة تشغل اهلنا في الموصل وترعبهم الا وهي انتشار ظهور الافاعي السامة في غرف ودهاليز وحدائق الاقسام الداخلية للطلبة ويقينا ان مثل تلك الافاعي اذا لم تأت من البيوتات والمحال المجاورة والقريبة من الاقسام فانها ستزحف لبيوتات الاهالي اذا لم يتم معالجتها على الفور ، نعم افاع باحجام كبيرة تزرع الرعب والهلع بنفوس اهالي الموصل كما الو كان الدواعش القتلة يصولون ويجولون بشوارع واسواق المدينة ، يقينا ان انعدام الخدمات وطفح المجار والمياه الثقيلة والانقاض التي تنتشر بارجاء الموصل تمهد للافاعي والزواحف السامة بالنمو والظهور ويقينا اختفاء المبيدات وعدم المتابعة فان الكارثة ستتضاعف ، 


والوقت حان لاستدعاء فرقا محلية وعربية وحتى عالمية للمساهمة بالقضاء على مثل هذه الظواهر التي يمكن ان تتفاقم لا بل تمهد لظهور حشرات وحيوانات تدب الرعب في نفوس اهلنا في الموصل ، فيقينا بعد الدواعش تظهر الافاعي لينطبق المثل الشعبي على الحالة جانت عايزة التمت .