إعلان علوي

نائبة : تصريحات "النجيفي" في واشنطن تكشف عن وجهه الحقيقي أمام الشارع العراقي والعالم.





عدت النائب عن ائتلاف دولة القانون "عواطف نعمة" اليوم الاحد، تصريحات نائب رئيس الجمهورية "أسامة النجيفي" في واشنطن بأنها تكشف عن وجهه الحقيقي أمام الشارع العراقي والعالم.


وقالت "نعمة" في بيان حصلت "القشلة" على نسخة منه، ان “الهدف من زيارة "النجيفي" لواشنطن هو محاولة إثارة فتن طائفية وسياسية بشكل جديد وطابع جديد ليتمكن من تمرير أجندات الدول التي يعمل لحسابها، وهذا الشيء ليس مستغرباً من النجيفي، بل المستغرب هو أن يتصرف بعكس ذلك.


و
بينت "نعمة" ان "النجيفي" خاطب رئيس الوزراء "حيدر العبادي" من واشنطن قائلاً بأن عليه أن لا يبقى تحت إمرة نظام حزب الدعوة الذي يترأسه "المالكي" ونحن نقول "للنجيفي" أن حزب الدعوة يكفيه فخراً أنه متمسك بثوابته الوطنية ولم يتمرغ في أوحال العمالة لتركيا ولم يكن كالذين يضعون قدماً في ساحة الحكومة والاخرى في ساحة الإرهاب.


وأضافت "نعمة" ان "النجيفي" دعا واشنطن لإرسال المزيد من القوات الأميركية الى المناطق المحررة، وبدورنا نتساءل: ما علاقة أمريكا بالمناطق المحررة؟ ولماذا لا تدعو ابناء جلدتك الى حماية اراضيكم بدلاً من الاستعانة بالأجنبي بعد أن احترقت ورقة داعش واندحر الإرهاب أمام شجاعة وبسالة القوات الأمنية والحشد الشعبي؟.


وتابعت "نعمة" إذا كان النجيفي يعتقد أن قرب العبادي من الجانب الأمريكي سيسهل حصوله على الولاية الثانية فلا أمريكا ولا غيرها تستطيع منح الولاية لأية شخصية سياسية، وإنما الفوز في الانتخابات هو المعيار القانوني والدستوري والشعب هو من يقرر ذلك عبر صناديق الاقتراع.