إعلان علوي

الانبار تعلن حاجتها للحشد الشعبي بتامين الحدود المشتركة مع سوريا والاردن




طالبت محافظة الانبار، اليوم الخميس، بتكليف الحشد الشعبي بمسك وتامين الحدود العراقية السورية بعد التحرير التام من عصابات داعش منعا لتسلل الارهابيين مجددا، وفيما اشارت الى ان القوات الامنية غير قادرة وحدها على تنفيذ هذه المهمة لكبر الحدود المشتركة، شددت على ضرورة ادخال منظومات المراقبة الحديثة ومنحهم نقاط ومقرات ثابتة.


وقال مستشار محافظ الانبار "سفيان العيثاوي" في تصريح تابعته "القشلة" ان “القوات الامنية والحشد الشعبي سيحررون مناطق غرب الانبار خلال الايام القليلة المقبلة في ظل التراجع التام والانكسار المستمر لعصابات داعش وهروبها صوب الحدود العراقية ألسورية”.


وأضاف "العيثاوي" انه “بعد التحرير التام ستبرز هنالك مشكلة وهي مسك الحدود المشتركة والطويلة مع سوريا وحتى الاردن وان اهمالها كما حصل سابقا منذ سقوط النظام البائد ادى الى جعلها مرتعا للارهابيين والمهربين ولابد من تامينها ولا يمكن للقوات الامنية تحقيق ذلك الا باشراك الحشد الشعبي ونشرهم على الحدود بشكل دائمي مع بناء نقاط ثابتة لهم وادخال منظومات المراقبة الحديثة”.