إعلان علوي

نائب : داعش الوهابية صنيعة امريكية صهيونية دخلت الى العراق بتامر خليجي




طالب النائب عن التحالف الوطني "محمد الصيهود" اليوم الاربعاء، بنهضة تنموية كبيرة لمرحلة ما بعد داعش الوهابية لانعاش الاقتصاد العراقي الذي اعتمد على واردات النفط واهمل باقي القطاعات.


وذكر "الصيهود" في بيان صحفي حصلت "القشلة" على نسخة منه، ان "داعش الوهابية صنيعة امريكية صهيونية دخلت الى العراق بتامر خليجي عراقي اريد منها تدمير العراق سياسيا وامنيا واجتماعيا وثقافيا وحضاريا واقتصاديا ، وان الحرب مع داعش الارهابي كلفت العراق اضرارا كبيرة في البنى التحتية والفوقية وخسارة مليارات الدولارات والاف الضحايا الذين سقطوا بفعل التفجيرات ، مبينا ان " الانتصار على داعش الارهابي تحقق بدماء القوات الامنية والحشد الشعبي الطاهرة التي عبدت الطريق لعودة العراق قويا من جديد".


واضاف "الصيهود" ان" المرحلة القادمة يجب ان تتضمن وضع الخطط والبرامج الاستراتيجية للنهوض بقطاعات الصناعة والتجارة والزراعة والاستثمار دون الاعتماد على النفط وحده والذي هو الاخر بحاجة الى التطوير في مجال الانتاج واستثمار الموارد المصاحبة لانتاج النفط كالغاز الطبيعي والذي يعد اليوم احد اهم مصادر الطاقة في العالم ، لافتا الى ان العراق يملك كل مقومات النجاح للنهوض بالصناعة الوطنية وكذلك لديه منافذ حدودية برية وبحرية تمكنه من ان يكون ممرا تجاريا يربط بين اسيا وافريقيا واوربا .


وتابع "الصيهود" القول ان قطاع الاستثمار والقطاع الخاص احد اهم مرتكزات التنمية في جميع البلدان وبالتالي لابد من فسح المجال امام الشركات والمستثمرين وتذليل العقبات التي تعرقل عمل الاستثمار بما يعود بالفائدة الى العراق.