إعلان علوي

الاصلاح الكردية : الشعب الكردستاني يتحمل الاوضاع الحالية لأنه يدرك جيدا أن البديل العراقي أكثر قسوة.





عزت حركة الاصلاح والتنمية الكردية، اليوم الثلاثاء، سبب تأخر معالجة المشاكل الداخلية في إقليم كردستان الى "عدم إدراك" الاحزاب السياسية لخطورة الوضع الداخلي، وفيما بين أن الكرد يعدون نظام اربيل "أفضل" من بغداد، أكد أنهم يتحملون هذه الاوضاع لادراكهم بأن "البديل العراقي أكثر قسوة".


وقال الامين العام للحركة "محمد بازياني" في حديث تابعته "القشلة" إن "سبب تأخر معالجة المشاكل الداخلية في الاقليم هي عدم إدراك الأحزاب مدى خطورة الوضع الداخلي، وعدم الشعور بالمسؤولية الوطنية في هذه المرحلة الحساسة والدقيقة"، مشيرا الى أن "الأوضاع الداخلية لإقليم كردستان مرتبطة بشكل رئيس بمدى جدية الأحزاب السياسية بحل القضايا العالقة بينهم".


وأضاف "بازياني" أن "الشعب الكردستاني يأمل من الحكومة مراجعة مواقفها السابقة وحل المشاكل بينها وبين بغداد"، لافتا الى أن "الشعب يدرك أن النظام في اقليم كردستان، ورغم الملاحظات الكثيرة عليه، أفضل من النظام العراقي".


وبين "بازياني" أن "عدم مصداقية الوعود الكثيرة التي أطلقتها الحكومة العراقية بإرسال رواتب الموظفين أدت الى عدم تعويل المواطن الكردستاني على بغداد"، مؤكدا أن "الشعب الكردستاني يتحمل الاوضاع الحالية لأنه يدرك جيدا أن البديل العراقي أكثر قسوة".