إعلان علوي

حزب الدعوة الإسلامي يعلن تأييده لموقف المرجعية الدينية




دعا حزب الدعوة الإسلامي، اليوم الجمعة، رئيس مجلس الوزراء، والقائد العام للقوات المسلحة، "حيدر العبادي" بتحويل الحشد الشعبي الى مؤسسة من مؤسسات الدولة ، معلناً تايده لموقف المرجعية الدينية ويُبارك مواقفها المشهودة التي أسهمت في حفظ وحدة العراق.


وذكر بيان للحزب حصلت "القشلة" على نسخة منه، أن “الحزب يعلن تأييده لموقف المرجعية الدينية العليا الذي عبرت عنه اليوم عبر خطبة الجمعة، ويبارك للمرجعية مواقفها المشهودة التي أسهمت في حفظ وحدة العراق وصيانة سيادته واستقلاله واكدت التعايش السلمي بين ابنائه”.


واضاف ان “الحزب يستذكر فتواه التاريخية للمرجعية بالدفاع الكفائي التي استجاب لها عشرات الآلاف من أبناء العراق مسارعين الى جبهات القتال ومضحين بأنفسهم دفاعا عن العراق وحرماته، التي تشكل على ضوئها الحشد الشعبي الذي كان شريكا حقيقيا وفاعلا لباقي قواتنا المسلحة وقواتنا الامنية، وكان بفضل جهاد هؤلاء جميعا وتضحياتهم الكبيرة ودمائهم الزكية وبقيادة القائد العام حيدر العبادي للقوات المسلحة ان تحقق للعراق نصر تاريخي وقف العالم كله اجلالا له”.


وبين ان “تعزيز المؤسسات وحصر السلاح بيد الدولة هما الخطوة الاساس لصيانة هذا النصر الكبير، و الشرط لحماية السلم المجتمعي، من اجل ان ينهض العراق دولة مهابة ورائدة في المنطقة”.


وتابع انه “كما هبّ اهلنا بالامس لنداء المرجعية في الاستجابة لفتوى الدفاع الكفائي وبذلوا دماءهم رخيصة، فهم مدعوون اليوم افرادا وجماعات للاستجابة غير المشروطة لنداء المرجعية اليوم في حصر السلاح بيد الدولة، وندعو الكتل الى تأييد موقف المرجعية في عدم استغلال جهود المقاتلين في العمل السياسي والانتخابي”.


واشار الى ان حزب الدعوة الإسلامي، يدعو القائد العام للقوات المسلحة، حيدر العبادي، للقيام بمسؤولياته الدستورية والقانونية وتفعيل قانون الحشد الشعبي الذي شرعه مجلس النواب العراقي، وتحويل الحشد الشعبي الى مؤسسة من مؤسسات الدولة المنضبطة، وظهيرا حقيقيا لباقي المؤسسات العسكرية ونزع السلاح خارج إطار الدولة ومؤسساتها”، كما ودعا الحكومة للاسراع بإعادة النازحين وبذل الجهد لاعمار المناطق المحررة”