إعلان علوي

التغيير : الحركة لم تطمح إلى أخذ المناصب والامتيازات عندما شاركت في الحكومة




قال عضو الخلية التنفيذية في حركة التغيير، "شورش حاجي" اليوم السبت، أن سلطات الاتحاد الوطني والحزب الديمقراطي الكردستانيين، لا تؤمنان بالإصلاح ولا بالشراكة في اتخاذ القرار السياسي".


واكد "حاجي" في بيان صحفي حصلت "القشلة" على نسخة منه، أن "الحركة لم تطمح إلى أخذ المناصب والامتيازات عندما شاركت في الحكومة، بل كانت تحاول إجراء إصلاح جذري في جميع مفاصل الحكومة، وقد كانت صادقة مع رسالتها وناخبيها".


وأضاف "حاجي" كانت مشاركة التغيير في الحكومة بهدف تطبيق برنامج إصلاحي في كردستان لتحقيق العدالة الاجتماعية ومحاربة الفساد، وسيادة القانون وجعل القوات المسلحة وطنية".


وأردف "حاجي" قائلا " دفعت حركة التغيير ثمن إصرارها على تنفيذ برنامجها الإصلاحي، فلو كانت مشاركتها في الحكومة من أجل المناصب والامتيازات، لأخذت مناصب وامتيازات أكثر".


وأشار "حاجي" إلى أن "إغلاق باب البرلمان وإبعاد وزراءهم في الحكومة، كانا بسبب إصرار الحركة على تنفيذ برامجها".