إعلان علوي

الوركاء النيابية : ضرورة قتال داعش المخفي المتشكل بهيئة الفساد كما قاتلنا داعش المرئي.




اعتبر رئيس كتلة الوركاء النيابية "جوزيف صليوه" اليوم الثلاثاء، أن الفساد هو بمثابة "داعش مخفي" مستشري في مؤسسات الدولة ويجب مواجهته مثلما تمت مقاتلة "داعش المرئي"، مؤكدا أن معالجة الفساد سيوصل رسالة مفادها أن العبادي هو رئيس وزراء للجميع، فيما لفت الى أنالعراق سيخلق لنفسه "اذرع طويلة" لمطاردة الفاسدين واسترجاع الأموال المهربة.


وقال "صليوه" في حديث تابعته "القشلة" إن الفساد المستشري في مفاصل ومؤسسات ورجال وعوائل وأحزاب الدولة هو اخطر من داعش، كون التنظيم كان جهة مرئية وعسكرية واضحة، مؤكدا "ضرورة قتال داعش المخفي المتشكل بهيئة الفساد كما قاتلنا داعش المرئي.


وأضاف "صليوه" أن "بناء دولة المواطنة والدولة المدنية لن يتحقق ما لم نقضي على هؤلاء المفسدين، لافتا الى أن المرحلة المقبلة هي مرحلة حاسمة ونشد على يد رئيس الوزراء ونطالبه بتطبيق فعلي لخطوات محاربة الفساد.


وأشار "نصيف" الى أن "العبادي" نتأمل به خيرا أن يثبت لجميع العراقيين بأنه رجل الدولة بامتياز، فهو من قضى على داعش بحزم وتعامل مع ملف الأزمة الكردية بعقلانية وحكمة وهدوء وقادر على التعامل مع الفاسدين بنفس الحزم والحكمة، مشددا على أن معالجة الفساد تدريجيا سيوصل رسالة واضحة بان العبادي هو رئيس وزراء للجميع.


وأكد "صليوه" أن وجود الدعم الدولي من خبراء دوليين والمحكمة الدولية هو أمر واجب لأننا ما عاد لنا الإمكانية للاعتماد على من في الداخل لان حاميها حراميها إضافة الى أن هنالك أموالا هربت وشخصيات مطلوبة للقضاء العراقي هربت أيضا، وبالتالي فان العراق وضمن عضويته بالانتربول وإمكانية انضمامه المستقبلة الى المحكمة الدولية سيخلق لنفسه اذرع طويلة لمطاردة أولئك الفاسدين واسترجاع الأموال المهربة.