إعلان علوي

الفتلاوي : هناك 30 نائباً تم إيفادهم الى دبي على نفقة شركات الهاتف النقال وهذه كارثة كبرة




اتهمت رئيس حركة "إرادة" النائبة "حنان الفتلاوي" اليوم الأحد، احدى البرلمانيات بـ"التوسل" للنواب من أجل عدم دخول جلسة اليوم التي كان من المقرر أن تشهد استجواب وزير الكهرباء "قاسم الفهداوي" مشيرةً إلى أن ثلاثة أطراف قاطعت جلسة اليوم لأسباب مختلفة.


وقالت "الفتلاوي" في مؤتمر صحفي عقدته في مبنى البرلمان وحضرته "القشلة" إن "استجواب وزير الكهرباء تأجل مرة أخرى وللمرة الثامنة وهذه المرة بسبب مقاطعة ثلاث كتل، الأولى النواب السنة تضامنا مع الوزير والتي وصلت إلى جلوس احدى النائبات على باب القاعة تحرض النواب على عدم الدخول والتوسل بهم لعدم دخول القاعة ونترك للجميع تفسير سبب توسلها لعدم دخول القاعة كي لا يستجوب الوزير"، مبينة أن "النواب الكرد قاطعوا الجلسة لأن احدى الشركات التي سيتم الحديث عنها خلال الاستجواب بموضوع الخصخصة هي شركة تابعة لأحد الأحزاب الكردية المتنفذة".


وأضاف "الفتلاوي" أن "هناك أحد العقود الذي يسمى عقد النكبة وستسمعون تفاصيله خلال الاستجواب"، ماضيةً إلى القول إن "الطرف الثالث وهو مقاطعة بخيبة أمل من نواب التحالف الوطني والبعض منهم يدخل للتوقيع داخل القاعة ومن ثم يخرج إلى الكافتيريا وتم كسر النصاب، وقد علمت منذ الصباح أن الجلسة لم تتم بعدما وجدت الوزير حاضراً إلى مجلس النواب وهو لن يحضر الا اذا كان متاكد أن النصاب لن يكتمل
".


وتابعت "الفتلاوي" أن "هناك 30 نائباً تم إيفادهم الى دبي ليتداولوا حول قانون هيئة الإعلام والاتصالات وعلى نفقة شركات الهاتف النقال وهذه كارثة كبرة أن يسمح نائب لنفسه أن يوفد على نفقة شركات الهاتف النقال المتورطة بهدر المال العام بملايين الدولارات".


وأكدت "الفتلاوي" أنها، "ستستمر بمحاولة استكمال النصاب لاجراء الاستجواب بالجلسات المقبلة"، مضيفةً "في حال شعرت باليأس من تحقيق الاستجواب فسأقوم بعرض جميع الملفات أمام وسائل الإعلام ليعلم الشعب نتيجة الخصخصة التي سترهن نفط البصرة والعمارة وذي قار وباقي مناطق العراق لسبعة عشر عاماً ونصف قادمة".