إعلان علوي

الجبهة التركمانية : نبين للراي العام الكردي والسياسي باننا لم ولن نكون في يوم من الايام عدوا للشعب الكردي




رأت الجبهة التركمانية العراقية، اليوم السبت، ان تكميم ممثل الجبهة في كردستان وسيلة لإشاعة التفرقة بين مكوناتها".


وذكرت الجبهة، في بيان حصلت "القشلة" على نسخة منه، ان "الجبهة التركمانية العراقية تؤكد بانها مستمرة في الحفاظ على التعايش السلمي في عموم العراق وفي الاقليم خاصة وان قيام بعض الكتل الكردية في الاقليم بالتهجم على ممثل الجبهة التركمانية العراقية في برلمان الاقليم وتهديده برفع الحصانة عنه بناءا على تصريحاته بخصوص عمليات (غصن الزيتون) ما هي الا وسيلة لتكميم الافواه واشاعة روح التفرقة بين مكونات الإقليم".


وأكدت الجبهة ان "الجبهة التركمانية العراقية ومن خلال تحركاتها الانسانية في دعم النازحين الكرد في محافظات السليمانية واربيل ودهوك ما هي الا دلائل دامغة على النهج القويم للجبهة التركمانية العراقية".


وأشارت الى ان "استهداف بعض وسائل الاعلام ممثل الجبهة في برلمان الاقليم (النائب ايدن معروف) ما هي الا استهدف سياسي لإبراز (القومية التركمانية) بانها عدوة الكرد".


وأوضحت "نبين للراي العام الكردي والسياسي باننا لم ولن نكون في يوم من الايام عدوا للشعب الكردي وعدونا واحد وهم الجماعات الارهابية التي تستهدف وحدة أراضينا"، محملة " حكومة الاقليم بضرورة الحفاظ على حياة كوادرنا ومؤسساتنا السياسية والاجتماعية والثقافية من اي عدوان من قبل من لا يريد وحدة الشعبين التركماني والكردي".