إعلان علوي

دولة القانون : رئاسة البرلمان تتغاضى عن نواب "اختفوا منذ أكثر من سنة".




انتقدت النائبة عن ائتلاف دولة القانون "عواطف نعمة" اليوم الثلاثاء، آلية رئاسة البرلمان في تسجيل النواب الغائبين والحاضرين، مبينة أن الرئاسة تتغاضى عن نواب "اختفوا منذ أكثر من سنة".


وقالت "نعمة" في بيان تلقت "القشلة" نسخة منه، إنها "كانت حاضرة في جلسة أمس الاثنين الموافق الـ15 من كانون الاول الحالي، ثم تفاجأت بإدراج إسمها ضمن قائمة الغائبين"، مبينة ان "رئيس المجلس شاهدني داخل القاعة، ثم ورد اسمي ضمن قائمة المتغيبين عن الجلسة".


واضافت "نعمة" أنه "تم نشر هذه القائمة المغلوطة في وسائل الإعلام"، معتبرة ان "هذا التصرف يمكن تفسيره على أنه استهداف صريح لي وتشهير متعمد بسبب مواقفي التي قد لا تروق للبعض".


وتابعت "نعمة" أن "هناك نواباً لم يحضروا جلسات المجلس منذ أكثر من سنة ولم يشاهدهم أحد بل نسمع بأسمائهم فقط، لكنهم لم يتم إدراجهم في قائمة الغياب"، معربة عن املها ان "يكون هناك تفسير مقنع بهذا الخصوص".


واكدت "نعمة" انه "لا يوجد رقيب على هيئة رئاسة المجلس بشأن غياباتها ولا حتى على نفقاتها ومخصصاتها ونثرياتها وعدد السيارات التي تستخدمها وعدد الحمايات لأعضاء هيئة الرئاسة"، متسائلة "من هي الجهة التي تراقب كل هذه الأمور؟ أليس الأجدر بهيئة الرئاسة مكاشفة الشعب بكل هذه التفاصيل واعتماد مبدأ الشفافية؟".


وبينت "نعمة" انها "تحتفظ بحقي القانوني إزاء هذه التصرفات التي باتت دوافعها معروفة للجميع"، لافتة الى ان "أية جهة لن تفلح مهما مارست من ضغوطات في التراجع عن ثوابتي".