إعلان علوي

نائبة : لولا وجود تراخي بالامن لما كان لهذه التفجيرات ان تحدث.




حملت النائب عن ائتلاف دولة القانون "فردوس العوادي" اليوم الثلاثاء، قيادة عمليات بغداد مسؤولية التفجيرات الاخيرة التي ضربت بغداد.


وقالت في بيان صحفي حصلت "القشلة" على نسخة منه ، انه " لولا وجود تراخي بالامن لما كان لهذه التفجيرات ان تحدث".


ودعت "العوادي" رئيس الوزراء "حيدر العبادي" الى إجراء تحقيق عاجل مع القيادات الأمنية المسؤولة عن أمن ساحة الطيران بوسط بغداد" مشددة على ضرورة "معاقبة هذه القيادات على هذا الخرق المؤلم الذي راح ضحيته عدد من أبناء شعبنا المظلومين".


واضافت "العوادي" ان" ماحدث من اعتداء ارهابي سقط فيه الشهداء والجرحى في ساحة الطيران هو دليل واضح على ان قوى الشر والاستكبار لن تكف عن السعي لقتل العراقيين، اذ ان هذه القوى استغلت الوقت الذي يتم فيه التحضير للانتخابات لإرجاء الموضوع الى الخلافات السياسية".


واوضحت "العوادي" ان "ما يحزننا هي الدماء البريئة التي سقطت دون اي ذنب والتي كلها تعود لأشخاص فقراء يعيلون عوائلهم وأطفالهم بالكاد وهم يعانون ضنك العيش" مطالبة " الدوائر المختصة بتوفير حقوق لعوائلهم بأسرع وقت ممكن".