إعلان علوي

نائبة : اي تسوية سياسية لابد ان تخرج بارادة العراقيين وان لا تكون على شكل مقترحات او املاءات تأتي من الخارج




وصفت النائب عن ائتلاف دولة القانون "فردوس العوادي" اليوم الاربعاء، ورقة التسوية التي أعدها فريق الامم المتحدة للعراق بانها" غير نزيهة ومنحازة لأطراف سياسية تتبنى اجندات مشبوهة تشجع على التدخل في شؤون العراق.".


وقالت "العوادي" في بيان حصلت "القشلة" على نسخة منه ، ان "الورقة التي تضمنت "حسب ما سرب عنها" إعادة محاكمة المدانين السياسيين بالارهاب والإفراج عن بعض المعتقلين من رموز النظام السابق تمثل طعنا في مصداقية القضاء العراقي الذي هو اقرب الى الحالة العراقية".


واضافت "العوادي" ان "تضمين الورقة فقرة ما يسمى تحقيق التوازن في التمثيل الحكومي لطرفي المعادلة السياسية الشيعية – السنية، وتعديل فقرات قانون العفو العام هو تدخل سافر بالشان العراقي فضلا عن انه ترسيخ للمحاصصة الطائفية الحزبية وتشجيع على ابقاء الأزمات قائمة بدون اي حلول".


واشارت "العوادي" الى ان "هذه الفقرات فيها تجاهل لرأي الأكثرية وفيها مَس مباشر لمشاعر العراقيين وضحايا الإرهابيين ومنهم القيادات السياسية التي أدينت بعمليات ارهابية بشكل قاطع".


واكدت "العوادي" ان "اي تسوية سياسية لابد ان تخرج بارادة العراقيين وان لا تكون على شكل مقترحات او املاءات تأتي من الخارج".