إعلان علوي

قيادي فيلي : الكوتا ليست (عصا موسى) وحقوقنا مرهونة بقوة تأثيرنا داخل البرلمان




أكد مسؤول الملف الفيلي في حزب المؤتمر الوطني العراقي " عباس داود " اليوم الاحد ، إن الجدل الحاصل حول عدد مقاعد الأقليات (الكوتا) وآليات حسمها لا يمثل حلاً لسلسلة المشاكل والمعوقات التي يعاني منها أبناء المكون الفيلي .


وأضاف " داود " في تصريح صحفي تابعته "القشلة" إن (الكوتا) ليست عصا موسى ، وإن إيصال صوت الشارع الفيلي وإنصاف أبنائه يتطلب وجوداً فاعلاً وحقيقياً داخل مجلس النواب يتعدى محدودية (الكوتا) ، فما التأثير المتوقع من نائب أو إثنين من أصل 328 نائباً .


وتابع "داود" قائلاً : لا بد للصوت الفيلي أن يتجسد في قوة فعالة داخل مجلس النواب ، يمكن لمقاعد (الكوتا) أن تكون سانداً لها ، وهذا ما يتطلب العمل على دعم شخصية فيلية تجسد هموم وتطلعات أبناء القومية وتجنبهم التشتت ، والتي ينظر لها العراقيين في ذات الوقت على إنها شخصيات وطنية جاذبة وجامعة ، فمثل هكذا شخصيات تستطيع - ومن واقع التجربة - تحقيق التوافق السياسي الذي يمكن أن ينصف أبنائنا ، الأمر الذي عجزت عنه كتل بأكملها .