إعلان علوي

نائب : السفير الاميركي لدى بغداد بدأ يكشر عن انيابهِ حول المشروع القذر الذي تقوده أميركا في العراق




أكد النائب عن أئتلاف دولة القانون ، "محمد الصيهود" اليوم السبت، إن “السفير الأميركي لدى بغداد دوغلاس سليمان يقود مشروع تأمري خطير على البلاد",محذراً من“تداعيات هذا المشروع كون البلاد مقبلة على انتخابات مصيرية".


وقال "الصيهود" في تصريح خاص تابعته "نواة" إن السفير الاميركي لدى بغداد بدأ يكشر عن انيابهِ حول المشروع القذر الذي تقوده أميركا في العراق وتعتزم تنفيذه عن طريق سفيرها", مبيناً أن"هذا المشروع يهدف إلى احداث فتنه وإعادة البلاد إلى المربع الأول والطائفية المقيتة التي اشعلوها والتي يراهنون عليها على اضعاف العراق بعد فشل مشروعهم وهو "داعش الإرهابي".


واضاف "الصيهود" أن السفير الأميركي يقوم بالتدخل السافر في الشأن العراقي, مشيراً إلى أن الحكم في العراق ليس حكماً شيعياً فقط وانما جميع الطوائف المكونات مشاركة في العملية السياسية تحت عناوين والاشارات الوطنية والتوافقية وبالتالي لايوجد حكم شيعي فقط.


وطالب "الصيهود" وزارة الخارجية العراقية بأستدعاء السفير الاميركي والتحقق من تصريحاته وان ثبت كلامه التحريضي فعليها طرده من العراق لانه يريد احداث فتنة لاسيما ونحن مقبلين على انتخابات مصيرية, خاتماً قولهِ تصريحات سليمان هي امتداد إلى كلام السفير السعودي السابق لدى بغداد ثامر السبهان الذي قال "نحن قادمون على تغيير المعادلة السياسية الامر الذي يعني أحداث فتنة بين الشيعة والسنة لاضعاف العراق وعمليتهِ السياسية.