إعلان علوي

نريد نائبا وليس تائبا




بقلم : سعد محسن خليل


مع كل دمعة يتيم تفتح ابواب السماء ومع كل نواح ارملة تفتح ابواب السماء ومع كل صرخة ام ثكلى بابنها الشهيد تفتح ابواب السماء وبين انين واوجاع المعذبين تنطلق تصريحات خفافيش الليل لتؤشر عودة الروح لمن لاروح له لتؤشر عودة الروح لمن خان الامانة واستمر في الاهانة لشعب مسحوق .. مع كل دمعة معذب في هذه الارض ترك دياره نازحا بلا امل في المستقبل تنطلق تصريحات للتخفيف والتحريف بان الماضي كان مخيف وان المستقبل سيكون لطيف .. مع كل دمعة معذب يخرج ” خنفوش ” وهو يترنح مزهوا بنفسه ليعلن نفسه مرشحا لانتخابات مجلس النواب وان ترشيحه جاء من ايمانه القاطع بانه المنقذ الصنديد والقائد الرعديد القادر على التوحيد .. يخرج في كل مرة عدد من الملثمين عن صمتهم لينشروا الاكاذيب بلغة اشبه ماتكون بلغة الخفافيش لاتليق الا يخريجي مدارس الكذب والنميمة .. ونقول للاسف ان هؤلاء الخفافيش هم من ساهم بشكل قطعي بتخريب بلدانهم فهم اينما وجدوا يحملون معهم معاول الهدم والتخريب بعقولهم المريضة .. 


ومع اننا على اعتاب مرحلة جديدة لانتخاب اعضاء مجلس النواب في دورته الجديدة فالمطلوب منا الانتباه لاختيار الاصلح والاكثر قدرة وكفاءة ونزاهه لان الاختيار الخاطيء سيسهم في تخريب وتدمير العراق والسؤال ..من هو النائب الذي نريد .. نريد النائب الذي يتمتع بثقافة ووعي سياسي وثقافي ولديه القدرة على مناقشة القوانين وممارسة دور الرقابة والتشريع نريد من المرشح ان لايطرح في حملته الانتخابية شعارات رنانة لاتمت للواقع بصلة وخاصة اننا نعيش في أزمة مالية
نريد من المرشح ان يكون نائب وطن وان لا يستعمل المال السياسي ليشتري الاصوات وأن يكون لديه رؤيا وحلول لمشاكل الفقر والبطالة والوضع الاقتصادي بشكل عام ولديه اجندة او مشروع يقدمه للمجلس القادم.


اننا نأمل من المرشحين ان تكون المنافسة شريفة فيما بينهم ومثالا للديمقراطية وتأكيدا لها حتى تفرز الانتخابات القادمة مجلسا نيابيا قادرا على تمثيل الشعب خير تمثيل والقيام بالدور المطلوب منه في خدمة المجتمع. وما نتأمله من النائب القادم ان يتجنب المهاترات والمزايدات والتظاهر أمام الناس أنه المصلح والأمين على مصالحهم ولكنه في حقيقة الأمر غير ذلك فنحن نريد من النائب القادم ان يكون واقعيا متفهما لواقع بلده ومجتمعه وان يصون الوحدة الوطنية ويحافظ عليها وان يكون منفتحا على الجميع يحس بهموم الشعب واضعا نصب عينيه خدمة مواطنيه ومدافعا عن حقوقهم وذا صدر واسع في تقبل الرأي الآخر ويحرص على تبادل الآراء والأفكار والتشاور من أجل رفعة الوطن.


نريد من النائب القادم أن لايعطي فرصة لأي كان باختراق الوحدة الوطنية أو اشاعة روح الفرقة ونريد منه ان يتفهم مستجدات العصر والمرحلة الجديدة التي لها معطياتها الخاصة ونريد من النائب القادم العمل على توسيع المشاركة الشعبية في صنع القرار المستقبلي والعمل على تأكيد الانتماء للوطن ومؤسساته وابراز الوجه المشرق للعراق في جميع المحافل وبناء جسور الثقة بينه وبين المواطن نريد من النائب القادم ان يكون مضحيا يلبس ما يلبسه المواطن البسيط ويأكل مايأكله الفقراء لانريد نائبا يتحصن بسيارة مصفحة وينزوي عن الشعب .. نريد نائبا يتحلى باخلاق الانبياء والاولياء وان تكون مصلحة الوطن وخدمة ابناء شعبه في حدقات عيونه نريد نائبا يفعل ليقول لا نريد نائبا يقول بلا فعل ملموس نريد نائبا وليس تائبا يطلب المغفرة فلا مغفرة مع سراق المال العام نريد ونريد ونريد .. فهل تتحقق ارادتنا في الاختيار اكاد اشك في ذلك