إعلان علوي

كتلة الاحرار: تنتقد انتشار صور مرشحين للانتخابات المقبلة من شخصيات عليها "شبهات وملفات فساد"




انتقد النائب عن كتلة الاحرار النيابية "عواد العوادي" اليوم الاحد، انتشار صور مرشحين للانتخابات المقبلة من شخصيات عليها "شبهات وملفات فساد" لدى القضاء وهيئة النزاهة، مبينا ان الناخب بالاصل هو "فاقد للثقة" بالسياسيين.


وقال "العوادي" في حديث تابعته "القشلة" إن "البرلمان جزء من الدولة ويتحمل جزء من المسؤولية عن بقاء الفاسدين نتيجة لعدم محاسبتهم من جهة او عدم تشريع القوانين التي تقضي على الفساد والفاسدين كقانون من اين لك هذا من جهة اخرى"، مبينا ان "هناك فقرة كانت موجودة بقانون الانتخابات وتم حذفها من هيئة الرئاسة وبضغط من الاحزاب تتعلق بمنع ترشح الفاسدين الى الانتخابات".


واضاف "العوادي" ان "هناك العديد من المرشحين الحاليين للانتخابات ممن عليهم ملفات فساد في القضاء او هيئة النزاهة من وزراء سابقين تم استجوابهم بملفات فساد او سحب الثقة عنهم لنفس الاسباب ونراهم اليوم يتصدرون المشهد السياسي ضمن المرشحين للبرلمان المقبل"، متسائلا "كيف يمكن لشخص عليه ملفات فساد ان يدخل للانتخابات ويستخدم اموال الوزارة والسلطة للدعاية الانتخابية ليصبح عضو برلمان لديه حصانة وهو عليه شبهات فساد لم يحسمها لدى القضاء او النزاهة؟".


واكد "العوادي" ان "الناخب بالاصل هو فاقد للثقة بالسياسيين وحين يجد هكذا وجوه فاسدة تمتلئ الشوارع بصورها كمرشحين لمجلس النواب المقبل فان هذا الامر سيزيد الطين بلة"، مستغربا "هل ان العراق الذي تجاوز عدد سكانه الـ 35 مليون نسمة وملايين الشهادات والاف العلماء يعجز عن اخراج وجوه جديدة وكفاءات وطنية اخرى ليتم تصدير نفس الوجوه القديمة للبرلمان المقبل".