إعلان علوي

الحسيني : استخدام الحكومة للقوات الامنية لقمع اعتصام الحشد الشعبي خطأ كبير لايمكن السكوت عنه




رأت قيادة الحشد الشعبي، محور الشمال، اليوم الثلاثاء، أن حل مشكلة مستحقات الحشد الشعبي ومساواة راتبهم مع اقرانهم في الاجهزة الامنية، مرهون بجلوس قيادات الحشد مع القائمين على الحكومة في طاولة حوار واحدة للوصول الى حلٍ مرضٍ لجميع الأطراف والابتعاد عن المشاحنات التي قد تكون عواقبها وخيمة على الطرفين.


وقال المتحدث باسم المحور الشمالي في الحشد الشعبي، "علي الحسيني" في تصريح تابعته "القشلة" ان “استخدام الحكومة للقوات الامنية لقمع اعتصام الحشد الشعبي خطأ كبير لايمكن السكوت عنه، حيث ان الكثير من التظاهرات والاعتصامات قد حدثت في ساحة التحرير ومناطق اخرى من البلاد ولم يتم قمعها او المساس بها بل على العكس كانت الحكومة توفر لها الحماية”.


وأضاف "الحسيني" أن “اعتصام منتسبي الحشد جاء للمطالبة بحقوقهم المشروعة والمنصوص عليها في القانون المصوت عليه في البرلمان”، مشيراً الى ان “الامر الديواني الذي صدر عن الحكومة يجب تنفيذه من دون اللجوء الى التظاهرات والاعتصامات”.


واوضح "الحسيني" ان “الحل الوحيد لمشكلة مستحقات الحشد الشعبي، مرهون بجلوس قيادات الحشد مع القائمين على الحكومة في طاولة حوار واحدة من اجل حل الامور من دون اللجوء الى استخدام القوة بين الطرفين”، مؤكدا أن “موضوع مستحقاتنا لايمكن التنبؤ به، ولكن من الافضل عدم التظاهر والاعتصام، والذهاب الى الحوار بين جميع الاطراف المسؤولة عن مصير الحشد وشهدائه ومستحقاتهم”.