إعلان علوي

نائب : استهداف لمرشحات عراقيات بقضايا خادشة هو استهداف اقليمي هدفة النيل من الشرف العراقي




اتهم نائب عن التحالف الوطني، اليوم الجمعة، مخابرات دول اقليمية بتحريك جيوش الكترونية لاستهداف "الشرف العراقي" من خلال خدش الحياء بفيديوات مفبركة لبعض المرشحات للانتخابات التشريعية المقبلة، منتقدا ضعف دور وزارة الاتصالات وهيئة الاعلام والاتصالات في التعامل مع مايجري من غزوة للجيوش الالكترونية.


وقال "علي البديري" في حديث تابعته "القشلة" إن "الحملات الانتخابية ضمن السباق الانتخابي للفوز بمقاعد مجلس النواب المقبل كنا نتمى ان تكون ضمن منهاج وبرامج شفافة وواضحة بعيدة عن الاستهداف والتسقيط السياسي"، مبينا أن "الدم والشرف العراقي خط احمر لايمكن القبول بالمساس بهما بأي شكل من الاشكال".


وأضاف "البديري" أن "مانشاهدة وتكرر مرات عديدة من استهداف لمرشحات عراقيات بقضايا خادشة هو استهداف اقليمي هدفة النيل من الشرف العراقي"، لافتا الى أن "دول اقليمية وبعد خسارتها لورقة داعش العسكرية تحولت الى لعب الورقة السياسية للتشويش على عملية التغيير ومحاولة قلب العملية السياسية وفق رغباتها ومصالحها".


واشار "البدري" الى أن "الشارع العراقي سيتجه بهذه الانتخابات الى الشخصيات وليس الرموز، بالتالي فان تلك الدول تسعى لضرب الشخصيات بشكل انتقائي ضمن مخطط مخابراتي كبير"، لافتا الى أن "مخابرات بعض الدول الاقليمية بدأت بتحريك اذرعها وجيوشها الالكترونية داخل وخارج البلد بغية تقوية سطوة ادواتها داخل البلد وافشال واسقاط الجهات التي تعتقد انها ستفشل مشاريعها".


واكد "البديري" أن "وزارة الاتصالات وهيئة الاعلام والاتصالات يتعاملان كمتفرجين على مايجري من غزوة الجيوش الالكترونية ولانجد منهم اي رادع او اجراء لايقاف هذا الامر او تقليله والذي وصل لاستهداف وخدش الشرف العراقي"، محذرا الشعب العراقي من "الانجرار خلف تلك الحملات الشرسة التي تحاول خلط الاوراق وتعمل على الاستهداف الشخصي للمرشحين سواء بالقتل او تشويه السمعة".