إعلان علوي

الدعوة : هناك استخدام فاحش للمال العام في الحملات والدعايات الانتخابية للمرشحين والكيانات السياسية




حمل رئيس كتلة حزب الدعوة “تنظيم الداخل” النيابية "علي البديري" اليوم السبت، رئاسة مجلس النواب مسؤولية عدم تمرير قرار يمنع الفاسدين من الترشح للانتخابات النيابية المقبلة، مؤكدا وجود رؤساء كتل تحوم حولهم ملفات فساد كبيرة ترشحوا للانتخابات.


وقال "البديري" في تصريح تابعته "القشلة" إن “النائبة شروق العبايجي جمعت تواقيع 81 نائبا لاصدار قرار نيابي يمنع الاشخاص الذين تحوم حولهم شبهات فساد من الترشح للانتخابات النيابية المقبلة”، مشيرا إلى أن “رئاسة البرلمان لم تعرض هذا الموضوع للتصويت”.


وأضاف "البديري" أن “هناك رؤساء كتل عليهم ملفات فساد كثيرة وكبيرة ترشحوا للانتخابات النيابية”، مؤكدا أنه “كان الاجدر بالجهات المعنية أن تمنع هؤلاء من الترشح لحين البت بملفاتهم وحسم التهم الموجهة إليهم”.


ولفت "البديري" إلى أن “هناك استخدام فاحش للمال العام في الحملات والدعايات الانتخابية للمرشحين والكيانات السياسية”، محذرا من “وجود مخاطر كثيرة تنتظر العراق في ظل وجود هذه الطبقة الفاسدة”.