إعلان علوي

الامن والدفاع النيابية : انتعاش ونشاط زمر "داعش" يزداد بازدياد تحركات ونشاط القوات الامريكية بكل منطقة




اكد عضو لجنة الامن والدفاع البرلمانية "كريم عليوي" اليوم الثلاثاء، ان انتعاش ونشاط زمر "داعش" يزداد بازدياد تحركات ونشاط القوات الامريكية بكل منطقة، مشيرا الى ان واشنطن على دراية كاملة باماكن تواجد الزمر الارهابية وعدتهم وعددهم ولا تسمح للقوات العراقية بالتحرك للقضاء عليهم كونها "محميات امريكية".


وقال "عليوي" في حديث تابعته "القشلة" ان مايحصل من عمليات اختطاف وقتل من قبل زمر داعش الارهابية في مناطق نشاط القوات الامريكية هو شيء حذرنا منه سابقا لعدة مرات وتحدثنا عن دعم القوات الامريكية لتلك الزمر الارهابية بطرق مختلفة، مبينا انه كلما ازداد انتشار القوات الامريكية في منطقة معينة كلما ازداد انتعاش زمر داعش لانه محتمي بهم ولديه القدرة والكفاءة من خلال التدريب الصهوني والامريكي.


واضاف "عليوي" ان الوضع سيء وعلى الحكومة ومجلس النواب ان يكون لهما موقف قوي وحازم وان يتم اختزال الوقت في طريق تشريع قانون اخراج القوات الامريكية من اراضينا، لافتا الى انه في حال تشريع البرلمان لقرار اخراج القوات الامريكية فلن يتبقى على اراضينا اي جندي امريكي ولن نترك لهم اي مبرر للتواجد والنشاط في العراق وسيتكرر سيناريو اخراجهم في عام 2011.


وتابع "عليوي" ان قواتنا الامنية والعسكرية والحشد الشعبي يمسكون الملف الامني بكل قوة ولن يكون هنالك اي خروقات او انهيار امني حين خروج القوات الاجنبية بل على العكس سيتم محاصرة جيوب الارهاب اكثر واكثر بعد غياب الدعم والغطاء الامريكي عنهم، موضحا ان واشنطن تسعى بطرق مختلفة لزعزعة الامن سواء من خلال التعاون مع بعض شيوخ العشائر لتشكيل حشد عشائري من المتعاونين والمحسوبين على البعث وداعش او تحريك جيوب الارهاب لخلق فوضى داخلية بغية ايجاد مبرر للبقاء على ارضنا.


واكد "عليوي" ان واشنطن على دراية كاملة باماكن تواجد الزمر الارهابية واعدادهم وتسليحهم وامكانياتهم على وجه الدقة وقادرة بكل بساطة ان تنهيهم لكنها تتعاون معهم لخدمة مصالحها واجنداتها بالمنطقة، ناهيك عن كونها لاتسمح للقوات العراقية بالدخول الى الاماكن التي تتواجد فيها زمر داعش الارهابي كونها مناطق محمية من قبلهم.