إعلان علوي

علاوي : يرفض ان تتم ازاحته من المشهد السياسي




اطلق "اياد علاوي" تحذيرات كبرى احدها عودة الطائفية السياسية والنزوح من المناطق المحررة إلى إقليم كردستان، وهي رسالة تهديد للإقليم تحمل في معناها أنه لا غنى عن التحالف مع الكيان الجديد الذي يتزعمه اياد علاوي .


وتدل تصريحاته التي تابعتاه "القشلة" على انه يرفض ان تتم ازاحته من المشهد السياسي، وانه يصر على ان يكون له دور على الساحة العراقية، بدليل عودته بكيان جديد اطلق عليه "المنبر العراقي"، حيث اكد انه جمع نخبوي يهدف إلى لم شمل العراقيين، ولكي يمنحه أهمية أمام دول يسعى لتقديم نفسه لها كشخص لازال قادرا على تحريك الأمور لصالحها في العراق، خرج بتحذيرات كبرى هو وحده القادر على رصدها.


وأكد "علاوي" من خلال تصريحاته أن غرق الأحزاب والكتل السياسية في المحاصصة الطائفية وعودة النزوح من الموصل إلى اقليم كردستان، أمور تحتاج إلى تشخيص جيد.


وقدم نفسه إلى دول العالم كقادر على حل الأزمات، فأكد أن العراق يعيش تحت صراع إقليمي ودولي وأن عليه أن يلعب دورا أساسيا في تقارب تلك الدول ويكون جسرا يربط العراق مع عمقه العربي والإسلامي، ولكن بعد ان يكون مستقرا ومبنيا بالشكل الصحيح.


وحول تشكيل الحكومة قال إن عدم استكمال الحكومة إلى الآن، وعودة الطائفية السياسية بتوزيع الوزراء على القوى السياسية يؤثر على العراق بشكل عام، على حد قوله.