إعلان علوي

خوشناو : ينفي محاولة تهميش او اقصاء اي كتلة اخرى داخل البرلمان اليوم.




اكدت كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني، اليوم الثلاثاء، ان جلسة البرلمان التي عُقدت اليوم قانونية ووفق النظام الداخلي، نافية في الوقت ذاته محاولة تهميش او اقصاء اي كتلة اخرى داخل البرلمان.


وقال رئيس الكتلة "اوميد خوشناو" في مؤتمر صحفي عقده في برلمان الإقليم وتابعته "القشلة" مع باقي اعضاء الكتلة، إن هيأة الرئاسة دعت الكتل البرلمانية الى عقد اجتماع للتوافق وايجاد تفاهم مشترك بينها لاختيار اعضاء اللجان البرلمانية وكخطوة اولى تم تشكيل لجنة مهمة من اجل عدم توقف اعمال البرلمان لأنه من غير اللجنة القانونية لا نستطيع تقديم اي مشروع واتخاذ اي قرار.


واردف "خوشناو" انه عقدنا ثلاثة اجتماعات بين الكتل من اجل التوصل الى توافق غير انه لم يتم ذلك لان كل كتلة طلبت بتمثيل لها في اللجنة القانونية.


ونوه "خوشناو" الى ان "الديمقراطي الكردستاني قد عقد تحالفا مع كتلة الحزب الاشتراكي الديمقراطي الكردستاني والمكونات الاخرى من المسيحيين والكلدان والاشوريين والارمن والتركمان، مبيناً أنه وفق ما تم الاتفاق عليه كان من المفترض ان يكون لنا خمسة اعضاء في اللجنة القانونية وللحفاظ على حقوق المكونات قد تنازلنا عن عضوية للمكون التركماني في تلك اللجنة.


واكد ان "
خوشناو" جلسة اليوم والمساعي التي بذلت في عقدها قانونية من النواحي والاجراءات كافة ولم تكن هناك اية محاولات لتهميش اية جهة، وقد تطمأنا الكتل التي لم يتم تمثيلها في اللجنة بانها سيتم تعويضها في اللجان الاخرى.


وتابع "خوشناو" ان كتلة الديمقراطي على استعداد للتفاهم لتعويض تلك الكتل، لافتا الى ان المساعي والجهود التي بذلت في عقد الجلسة واختيار اللجنة لم تكن تصب - وكما يتحدث عنه الاخرون- على انزال عقوبة سياسية بحق اية جهة.