إعلان علوي

برهم صالح ينتقد تصريحات ترامب.. لم تطلبوا إذنا بمراقبة إيران وننتظر توضيحا

نتيجة بحث الصور عن برهم صالح و ترامب


لازالت ردود الأفعال تتواصل على تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التي أعلن خلالها عدم نية بلاده الانسحاب من العراق، مؤكدا تعزيزها بشكل أكثر فعالية لمراقبة إيران وعدم السماح لها بتطوير قدراتها العسكرية ومعاقبتها إذا ما قررت الخروج عن المرسوم لها.
إذ أعلن الرئيس العراقي برهم صالح، في تصريحات له الاثنين 4 شباط / فبراير 2019، أن “ترامب” لم يطلب اذنا من العراق بوجود عس ولفت صالح خلال جلسة حوارية في ملتقى الرافدين لعام 2019، إلى أن القوات الأمريكية موجودة في العراق بموجب اتفاق بين البلدين, مؤكدا أن بغداد تنتظر توضيحا من واشنطن بشأن أعداد القوات الأمريكية ومهمتها.
بالتزامن مع تلك التصريحات والتزاما بالنصيحة الإيرانية للعراقيين بالاتجاه إلى روسيا للإفلات من السيطرة الأمريكية على العراق ومحاولة إخراج قوات واشنطن منه، تزيد محاولات تقارب بغداد وموسكو.
وهو ما توج اليوم عبر زيارة المبعوث الخاص بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى بغداد.
إذ استقبل رئيس الوزراء عادل عبد المهدي الاثنين، ميخائيل بوغدانوف نائب وزير الخارجية والمبعوث الروسي للرئيس بوتين للشرق الأوسط ودول أفريقيا والوفد المرافق له للتباحث حول تعزيز العلاقات بين بغداد وموسكو في مجالات عدة، على المستوى الاقتصادي والعسكري والصناعي.
من جهته، رد السفير الإيراني في العراق إيرج مسجدي على تصريحات ترامب حول مراقبة كل تحركات إيران من العراق، بقوله إن القوات المسلحة العراقية هي المسؤولة عن حفظ الأمن في البلاد وليس من حق أمريكا أن تتصرف خارج السيادة العراقية.
وشدد في تصريحات له اليوم على أن العراقيين قادرون على حفظ الأمن وأن ما تتصرف به الولايات المتحدة يعد خارج السياقات الدولية. كري أمريكي لمراقبة إيران.