إعلان علوي

البديري يدعو لتحويل خلية الصقور إلى جهاز مشابه لمكافحة الإرهاب والأمن الوطني





اعتبر النائب عن تحالف الإصلاح والإعمار "علي البديري"،اليوم الاثنين، تخصيصات وامتيازات خلية الصقور "قليلة جداً" مقارنة مع أجهزة أمنية أخرى، داعياً إلى تشكيل جهاز يضم جميع منتسبي خلية الصقور ومساواتهم بالامتيازات مع جهاز مكافحة الارهاب والامن الوطني وربطهم بشكل مباشر بالقائد العام للقوات المسلحة.

وقال "البديري" في تصريح صحفي  تابعتة وكالة " القشلة " إن "خلية الصقور ومنتسبيها يقومون بواجبات استثنائية وبأساليب متطورة ومتقدمة عالمياً في مطاردة جماعات الجريمة المنظمة وخلايا التحايل على المواطنين وتهريب المخدرات وباقي القضايا الجنائية المرتبطة بأمن المواطن في جميع المحافظات"، مبيناً أن "منتسبي الجهاز ورغم حجم الجهود التي يقومون بها والتضحيات التي يقدمونها الا أن تخصيصاتهم والامتيازات التي يحصلون عليها قليلة جداً مقارنة بجهاز استخبارية وأمنية أخرى".

وأضاف البديري، أن "العمل المستقبلي في ضبط الأمن الداخلي ليس من خلال القوة وكمية السلاح والتدمير بل من خلال الجهد والمعلومة الاستخبارية، وخلية الصقور منذ بداية عملها وهي عملت على مواكبة التطور العالمي بهذا المجال وحققت نجاحات كبيرة جداً في تطبيقها على أرض الواقع"، لافتاً إلى أن "خلية الصقور نجحت وخلال فترة قياسية بتفكيك العديد من خلايا الجريمة المنظمة والاحتيال والتهريب وآخرها بمحافظة الديوانية قبل أسبوع".

وأكد البديري، "أهمية انصاف منتسبي هذه الخلية من خلال إصدار قرار بتشكيل جهاز لهم مشابه بامتيازاته وإدارياته لجهاز مكافحة الإرهاب والأمن الوطني وأن يرتبط بالقائد العام للقوات المسلحة بشكل مباشر لإنهاء حلقة الروتين الإداري والتي كانت السبب في عرقلة وإبطاء عدد كبير من الواجبات الأمنية تجاه بعض الخلايا والمجاميع المجرمة".