إعلان علوي

هل اخترق داعش منظمات الاغاثة الأممية في الموصل..؟

صورة ذات صلة

ردّ عضو لجنة حقوق الانسان النيابية، "قصي عباس الشبكي"اليوم الاثنين، على تقرير منظمة هيومن رايتس ووتش بشأن اعتقال عاملي اغاثة في محافظة نينوى معتبرا ان التهم مزيفة ومحاولة للنيل من العراق، مؤكدا ان ما نشر لا أساس له من الصحة.

وقال "الشبكي" في حديث تابعته " القشلة " ان "التقرير الذي نشرته رايتس ووتش لا حقيقة لمضمونه على الاطلاق ونحن مؤمنون بقدرات ونزاهة القوات الامنية العراقي وتعاملها الانساني العالي مع فرق الإغاثة المحلية والدولية".

وأضاف ان "داعش تنظيم ارهابي دولي قادر على اختراق حتى المنظمات الحقوقية بالتالي، اذا صح ما نشر فان القوات العراقية لديها معلومات بشأن هؤلاء وتحاول التأكد منها عبر استجوابهم".

ولفت الى ان "القوات الامنية لا يمكنها ان تعتقل اي شخص دون وجود ادلة تثبت تورطه في امر ما"، مشيرا الى ان "منظمة هيومن رايتس ووتش تحاول النيل من العراق بشكل شبه مستمر عبر فبركة وتهويل الأحداث في البلاد واختلاق قصص خيالية".

و قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش"، الإثنين 25 شباط 2019، إن السلطات العراقية في نينوى تضايق وتهدد وتعتقل العاملين في مجال الإغاثة، ووجهت لهم تهماً مزيفة بالإرهاب، مما أدى إلى تقويض عملهم في بعض الحالات.

وقالت نائبة مديرة قسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش في بيان تابعته المسلة، أن "ظروف عملهم كأنها ليست صعبة بما فيه الكفاية، فإن عمال الإغاثة في الموصل وأجزاء أخرى من نينوى يواجهون تهما لا أساس لها بانتمائهم لداعش، بل وقد اعتقلوا"، موضحة أن "اتهاماتهم بالانتماء لداعش هي محاولات مكشوفة لدفع بعض المنظمات إلى تحويل المساعدات إلى سلطات محلية فاسدة أو التوقف عن تقديم المساعدة إلى بعض العائلات المحتاجة المتهمة بوجود أقارب لهم في داعش".