إعلان علوي

الزاملي : العقود التسليحية تتضمن مبالغ طائلة تستطيع أن تسلح قارة كاملة




أكد رئيس لجنة الأمن والدفاع في البرلمان السابق، "حاكم الزاملي" اليوم الأربعاء ، أن حجم الديون الخارجية المترتبة بذمة وزارة الدفاع بلغت أكثـر من ملياري دولار جراء تعاقداتها السابقة على شراء طائرات الـ 16 f الأمريكية، وT50 الكورية، وL195 التشيكية، لافتاً إلى أن الحكومة العراقية تسدد هذه الأموال على شكل أقساط للدول الموردة.


وقال "الزاملي" في تصريح تابعته "القشلة" ، إن "الفساد المستشري في عقود تسليح الأجهزة الأمنية سببه تدخل السياسيين والوسطاء والسماسرة وتجار الأسلحة من داخل العراق وخارجه"، مؤكدا أن "الحكومات العراقية المتعاقبة بعد 2003 صرفت على التسليح مبالغ تصل (149) مليار دولار".


وأضاف "الزاملي" إن "هذه العقود التسليحية تتضمن مبالغ طائلة تستطيع أن تسلح قارة كاملة". وينوه إلى أنه "رغم هذه المبالغ الكبيرة التي صرفت على التسليح ماتزال القوات الأمنية تعاني من نقص كبير في الكثير من معداتها"، مشيرا إلى أنه "رغم الرقابة الحالية على هذه العقود إلّا أن حالات الفساد الموجودة في عقود التسليح لم تنته بعد".


وأكد "الزاملي" أن "التحقيقات التي جرت في وقت سابق من قبل الأجهزة الرقابية ألقت القبض على الكثير من المتهمين"، داعيا إلى "تشديد الرقابة على الأموال التي خصصت إلى دائرة التسليح في وزارة الدفاع لشراء الأسلحة".


وكشف "الزاملي" أن "هناك ديوناً في ذمة وزارة الدفاع مترتبة على عقودها السابقة لشراء طائرات الـf16، وطائرات T50 الكورية، وطائرات L195 التشيكية الصنع بالإضافة إلى عقود أخرى"، كاشفاً أن "قيمة هذه الديون تتجاوز الملياري دولار".


وأشار "الزاملي" إلى أن "عقود شراء هذه الأسلحة تدفع مبالغها الحكومة العراقية على شكل أقساط الى الدول الموردة للسلاح".