إعلان علوي

كتلة بابليون : الأقليات ستلجأ إلى الأمم المتحدة للشكوى والدفاع عن حقوق جماهيرها




عد رئيس كتلة بابليون البرلمانية النائب "اسوان سالم الكلداني" اليوم الخميس، الاجتماع التشاوري للرئاسات الثلاث والقوى السياسية الذي عقد في قصر السلام أمس "روتينياً"، معتبراً أن الاجتماع "لا يعني الأقليات بشيء"، فيما بين أن الأقليات ستلجأ إلى الأمم المتحدة للشكوى والدفاع عن حقوق جماهيرها بعد شعورها بـ"اليأس" من القوى السياسية.

وقال "الكلداني" في حديث تابعته "القشلة" إن "الاجتماع الذي عقدته الرئاسات الثلاث بحضور القيادات والزعامات السياسية هو اجتماع يختص بتحقيق مصالح أطراف سياسية معينة وهو لا يعنينا ولسنا متفائلين به أو بنتائجه ولن يكون الا جلسة روتينية واستنساخاً لاجتماعات سابقة كسرت لخدمة جهات سياسية معينة".


وأشار "الكلداني" إلى أن "ممثلي الأقليات في مجلس النواب من المسيح والصابئة والإيزيدين وباقي الأقليات لم تتم دعوتهم إلى الاجتماع كون مشاكل الأقليات وهمومهم لا تعني القوى والمكونات الكبيرة بالبلد، وهو لا يعنينا بشيء".

وأضاف "الكلداني" أن "لدينا في مناطقنا وخاصة سهل نينوى مشاكل عديدة، وكانت لدينا مطالبات ومناشدات مستمرة لانصافنا وإيقاف حالات التغيير الديمغرافي والاستهداف للأقليات، لكن كانت النتيجة عدم الاستماع لتلك المناشدات واستمرت الصراعات بين قوى متنفذة ومتواجدة بتلك المناطق للسيطرة عليها وفرض هيمنتهم على أراضيها".

وتابع "الكلداني" أن "ممثلي الأقليات يشعرون باليأس والاحباط من باقي القوى السياسية، وسنلجأ إلى الأمم المتحدة كملجأ أخير للدفاع عن حقوق جماهيرنا التي لم يتم إنصافها من باقي مكونات البلد وممثليهم بالعملية السياسية".