إعلان علوي

مقررة البرلمان تدعو الى سن القوانين التي تحمي الاطفال من العنف الاسري



استنكرت مقررة البرلمان خديجة علي ما تعرضت له الطفلة رهف من عنف وتعذيب على ايدي ذويها ادى الى وفاتها، داعيه البرلمان لسن القوانين التي تحمي الاطفال وتضمن حقوقهم.

وقالت علي في بيان تلقت وكالة " القشلة " نسخة منه، ” تابعنا ببالغ الاسى ما تعرضت له الطفلة رهف من تعنيف اسري ادى الى وفاتها لتنطفئ شمعة صغيرة لم ترى الحياة بعد”، مبينه ان “ظاهرة تعنيف الاطفال قد تفاقمت كظاهرة دخيلة على المجتمع لم يعهدها من قبل وان هنالك الكثير من الحالات التعنيف التي لا يوجد تعميم لذلك فان هذا القانون ومثيله سيكون نوع من المحاسبة القانونية”.

واضافت ان “وفاة الطفلة رهف يجب ان تكون درسا لنا لحماية امثالها من هكذا تعنيف وعليه فإننا في الوقت الذي ندعو فيه الحكومة الى معاقبة الجناة فإننا ندعو البرلمان كسلطة تشريعية الى سن القوانين التي تحمي اطفالنا وتساهم في ضمان حقوقهم وتوفير حياة كريمة لهم. شمعة صغيرة لم ترى الحياة بعد”.

وأكدت ان “ظاهرة تعنيف الاطفال قد تفاقمت كظاهرة دخيلة على المجتمع لم يعهدها من قبل وان هنالك الكثير من الحالات التعنيف التي لا يوجد تعميم لذلك فان هذا القانون ومثيله سيكون نوع من المحاسبة القانونية”.

ولفتت الى ان “وفاة الطفلة رهف يجب ان تكون درسا لنا لحماية امثالها من هكذا تعنيف وعليه فإننا في الوقت الذي ندعو فيه الحكومة الى معاقبة الجناة وندعو البرلمان كسلطة تشريعية الى سن القوانين التي تحمي اطفالنا وتساهم في ضمان حقوقهم وتوفير حياة كريمة لهم”.

وأثارت حادثة وفاة الطفلة رهف نصير، في أحد مشافي العاصمة العراقية بغداد، إثر تعرضها لتعنيف وتعذيب من قبل زوجة أبيها طال جميع أنحاء جسدها، أثارت استياء كبيرا في البلاد، حيث أعلنت وزارة الصحة في وقت متأخر يوم الخميس الماضي عن وفاة الطفلة، بعد أن تعرضت لتعذيب وحشي على يد زوجة أبيها، التي أمر القضاء لاحقا بتوقيفها.