إعلان علوي

(مجتهد العراق) يكشف حقيقة حصص الكتل والفصائل الشيعية في حكومة عبد المهدي

 
كشف حساب (مجتهد العراق) في تغريدات متتابعة على موقع (تويتر) عن حقيقة حصص ووزارات الكتل والفصائل الشيعية في حكومة عادل عبد المهدي الحالية .

وقال ( مجتهد العراق ) أن حصة التيار الصدري في هذه الحكومة تتمثل بـ4 وزارات هي كل من (النفط والنقل والصحة والكهرباء) حيث تركوا الخيار في اختيار وزرائها لرئيس الوزراء " عادل عبد المهدي " وأن  "مقتدى الصدر" كان حريص على عدم اشتراكه العلني بالتشكيلة الوزارية لاحتمال قياداته لمشروع اسقاط الحكومة مستقبلاً .

وأشار (مجتهد العراق) إلى أن حركة حركة عصائب اهل الحق ركزت على تولي وزارتي العمل والثقافة ، فمن خلال وزارة العمل والشؤون الإجتماعية تستطيع العصائب توسيع نفوذها وصرف المنافع لمريديها وأما الثقافة فجاء لسعي العصائب لتغيير الواقع الثقافي العراقي وفقاً للرؤية الثقافية المفروضة عليها . 

وأضاف الحساب في تغريدة أخرى : بينما تولت كتائب الامام علي بقيادة "شبل_الزيدي" حقيبة الإتصالات بعدما رفضها العبادي ، بدعم من ايران ، ولم يأتي ترشيح وزيرها "نعيم الربيعي" من باب الصدفة ، بل جاء لإبعاد الشبهة وفسح المجال أمام "شبل الزيدي" للاستفادة من مقدرات الوزارة لا سيما بعد ادراجه على قائمة العقوبات الاقتصادية الامريكية . 

وتابع (مجتهد العراق) في تغريداته : وأما النصر فقد كانت وزارة الإتصالات تمثل حصته ، وكان من المرجح أن يتم ترشيح "أشرف الدهان" وزيراً لها ، إلا إن "حيدر العبادي" رفض هذه الحصة كونه كان متمسكاً بمنصبين لشخصه ، أما وزير الخارجية أو نائب رئيس الجمهورية ، الأمر الذي لم يحسم حد اللحظة ، وأما ائتلاف دولة القانون فقد استعان بالضغط الإيراني على "عادل عبد المهدي" بهدف أن تتولى حقيبة التعليم العالي والبحث العلمي وأن يكون مرشحها الوحيد هو "قصي السهيل" لتأهيله للمرحلة القادمة كون الوزارة بعيدة عن الأنظار ، بشرط ان تتحكم ايران بشكل غير مباشر بقرارات وتحركات الوزارة .