إعلان علوي

المرجعية: نحذر الحكومة من الانجرار للتطبيع مع الصهاينة ونحرم التلفظ بكلمة "اسرائيل"

Search Bigger

افتى المرجع الديني الشيخ "قاسم الطائي"، اليوم الاثنين، بحرمة التطبيع مع الكيان الصهيوني، محذرا الحكومة العراقية من اي تساهل في هذا الموضوع.

وقال "الطائي" في محضر اجابته على سؤال قدم من مجموعة من اتباعه يتعلق بتطبيع الدول العربية مع الكيان الصهيوني، والخشية من جر العراق لهذه العملية، ان "التعامل مع دولة الاحتلال وفتح علاقات معها مخالف للشريعة، لانها إعانة لأهل العداء للاسلام والمسلمين"، مبينا ان "التطبيع معه يعد اعتراف ضمني بدولته التي قامت على اغتصاب الارض وتشريد اهلها وقتل ابنائها، وهو الاعتراف بالمظالم والتجاوزات".

ووصف "الطائي" ان "دولة الصهاينة دولة مفسدة، وان تطبيع العلاقة يعني مشاركتهم في الافساد لأنه يقوي شوكتهم ويعزز وجودهم ويؤكد مقولتهم في كونهم شعب الله المختار كما تخبرك بروتوكولات صهيون".

وعدّ ان "التطبيع يعني تكريس لحقيقة مزيفة هي قيام دولتهم على ارضهم المزعومة وتأكيد التزييف محرم شرعاً وعرفاً، وأنهم لا يريدون لنا الا الشر، ويريدون كفرنا لا اسلامنا واحترام تاريخنا ورسالتنا، فضلا عن ان التطبيع يؤدي الى جعل السبيل لهم على المسلمين، وهو محرم قطعاً ".

وتابع "الطائي" ان "دولتهم فهي الى زوال لا محالة ضمن منطق قيامهم بالظلم وهو لا ما ينخر في دولتهم وكيانهم، كما هو معروف عند الجميع"، محرما "التلفظ بكلمة اسرائيل اشارة لدولتهم لأنه اسم لأحد انبياء الله، موضع القداسة والطهارة والعصمة وهو لا يناسب دولة الكفر والطغيان والنجاسة والعصيان".