إعلان علوي

التآخي : اتفاق الحزبين الديمقراطي والاتحاد الوطني الكردستانيين، جاء لانهاء سيطرة العسكر على كركوك.




علق عضو مجلس كركوك، عن قائمة "التآخي" الكردية، اليوم الثلاثاء، على تحذيرات المجلس العربي في كركوك، فيما رأى أن اتفاق الحزبين الديمقراطي والاتحاد الوطني الكردستانيين، جاء لانهاء سيطرة العسكر على كركوك.


وقال "العسكري" في حديث تابعته "القشلة" إن "الاتفاقية التي جرت بين الحزبين الديمقراطي والاتحاد أمر خاص بين الحزبين لإعادة وضع كركوك الدستوري والقانوني وعدم بقاء كركوك تحت سيطرة العسكر لإعادة الوضع الإداري لكركوك كما كان سابقا".


ورد "العسكري" على اتهام كتلته بالسيطرة على مجلس كركوك، قائلا ان "قائمة كتلة التآخي حافظت على 26 عضوا من اصل 41 عضوا داخل المجلس ومن حقنا إعادة الوضع الإداري لكركوك كما كان عليه وتحقيق الاغلبية"، مؤكدا ان "من يعترض على عدد المقاعد يمكنه المطالبة بانتخابات جديدة".


واكد "العسكري" ان "كتلة التآخي لم تطمح الى مطالب غريبة وخاصة مثل سيطرة البيشمركة أو غيرها، ومن يعترض على ذلك يمكنه أن يطلب بانتخابات جديدة".