إعلان علوي

نائب : يؤكد زمن الانقلابات ولى الى حيث لا رجعة".




أكد النائب عن تحالف الفتح، "محمد كريم البلداوي" اليوم الخميس  أن ما اسماه بـ ’’اجتماع حزب البعث’’ في ميشغن الأمريكية، يأتي ضمن الضغوطات التي تمارس لإبقاء القوات الامريكية في العراق، واصفاً إياه بـ "اجتماع السراق والنفايات".


وقال "البلداوي" في حديث تابعته "القشلة" إن "اجتماعات ميشغن تأتي من ضمن الضغوطات التي تمارس اليوم على العراق من اجل إبقاء القوات الأجنبية"، مطالبا الولايات المتحدة الامريكية ودول الجوار بـ "احترام ديمقراطية العراق والتي على أساسها تم انتخاب حكومة جديدة".


وبين "البلداوي" أن "الشخصيات التي ستحضر هذه الاجتماعات، هم من النفايات، والمسؤولة عنهم هي الولايات المتحدة الامريكية"، مشيراً الى أن "عجلة الزمن لن تعود الى الوراء، فالعراقيين عانوا خلال الحقبة المظلمة خلال فترة حكم البعث، ويعيشون مأساتها حتى اليوم".


وأضاف "البلداوي" أن "المؤتمرات التي تعقد خارج العراق لا يمكن ان تؤثر على الحكومة العراقية او على مسار الديمقراطية العراقية"، مؤكدا ان "زمن الانقلابات ولى الى حيث لا رجعة".


وتابع "البلداوي" أنه "اذا كان ايهم السامرائي هو من يقود هذه الاجتماعات فعليه ان يعيد المليارات التي سرقها وهذا دليل على ان المؤتمر للسراق وليس فقط لنفايات تبقت من عفالقة صدام"، على حد تعبير النائب الذي أشار الى أن "السامرائي تم تهريبه من العراق من قبل الامريكان بعد سرقته المليارات".


وأوضح "البلداوي" أن "السامرائي من المطلوبين للقضاء العراقي"، لافتاً الى أن "التدخل الأمريكي في الشأن لسياسي العراقي يشكل مصدر خطر كبير على الحكم في العراق وعلى العملية السياسية".